بغرض السيطرة على تدفق اللاجئين

السويد تفرض رقابة مؤقتة على حدودها

1:29 min

أبتداء من الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم ستفرض السلطات السويدية رقابة على حدود البلاد ، بما يعني ان على من يجتازوا الحدود أن يبرزوا جوازات سفر أو أوراق ثبوتية، وأن على اللاجئين منهم التقدم بطلبات لجوء عند الحدود.

الرقابة ستستمر لعشرة أيام قابلة للتجديد والهدف منها السيطرة على تدفق اللاجئين إلى البلاد.

رئيس الوزراء ستيفان لوفين أعلن عن هذا الإجراء أمس لدى حضوره أجتماعا لقادة بلدان الإتحاد الأوربي في مالطا لبحث أزمة اللجوء.

وفي شرحه لأسباب إتخاذ قرار فرض الرقابة على عبور الحدود قال رئيس الوزراء ستيفان لوفين أن ذلك جاء استجابة لقلق مصلحة الهجرة التي صارت تواجه صعوبة في توفير سكن آمن للاجئين، مؤكدا أن تقييم السلطات المختصة فائق الأهمية بالنسبة للحكومة في اتخاذ القرارات.

لوفين أكد كذلك أن الهدف من إتخاذ القرار هو فرض الأمن والنظام في عملية استقبال اللاجئين ومعرفة هويات من يصلون البلاد، بطريقة أفضل مما هو جار حاليا.

ومن ضمن الأجراءات التي سيبدأ العمل بها التحقق من هويات ركاب السفن والبواخر التي تصل االسويد قال رئيس الوزراء ستيفان لوفين.