Bostäder. Foto: Gunnar Lundmark/TT.
Foto: Gunnar Lundmark/TT.

أزمة السكن تؤثر سلباً على النمو الاقتصادي في ستوكهولم

" الحل في بناء شقق صغيرة مؤلفة من غرفة او غرفتين"
2:16 min

قامت غرفة التجارة في ستوكهولم برصد العلاقة بين أزمة السكن والنمو الاقتصادي في العاصمة، عبر سبر شارك فيه 600 شركة في ستوكهولم. حيث أكدت نصف الشركات المشاركة في السبر على أن أزمة السكن تُصعب عملية توظيف الاشخاص ذوي المؤهلات المناسبة.

وفي لقاء مع الاذاعة السويدية قالت آنا فيكمان، مسؤولة شؤون الموظفين لدى شركة "فينديغ" للتسوق عبر الإنترنت، بأن شركتها تحاول ايجاد الكفاءات الموجودة خارج ستوكهولم وايضا خارج السويد. لكن عند ايجادهم من الصعب على الشركة توفير المساكن لهم، بسبب أزمة السكن التي تعاني منها العاصمة ستوكهولم.

 بحسب تقرير غرفة التجارة في ستوكهولم، الشركات الصغيرة هي من تعاني بالدرجة الاولى من صعوبة توظيف الكفاءات المطلوبة بسبب شحة الشقق وارتفاع اسعارها في ستوكهولم، وتقترح آنا فيكمان، مسؤولة شؤون الموظفين لدى شركة "فينديغ " للتسوق عبر الإنترنت، بناء شقق صغيرة مؤلفة من غرفة او غرفتين، يتم نقل الموظفين الجديد اليها، الى ان يدخلون سوق الاسكان.

 - هذا النوع من المبادرة في غاية الاهمية لنمو الشركات الاقتصادي ، تقول آنا فيكمان.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".