Mutar Muthanna Majid,, mannen som har anhållits i sin frånvaro. Foto: SVT.
الصورة التي نشرت للمشتبه به قبل إعتقاله حسبما عرضها التلفزيون السويدي

بعد الإستجواب الأولي الشرطة تعتقل مضر مجيد على ذمة التحقيق

شاهدة رأت صورة المشتبه به ولاحظت تطابقها مع شخص صادفته في أحد الباصات
3:16 min

بعد الأستجواب الأولي الذي أجرته شرطة الأمن السويدية SÄPO مساء أمس مع مضر مثنى مجيد* المشتبه به في التخطيط لعمليات إرهابية في السويد وأوربا، تقرر إعتقاله على ذمة التحقيق.

وكانت قوة من الشرطة محمولة بحوالي 15 سيارة قد وصلت في حوالي السادسة من مساء أمس إلى مركز أيواء اللاجئين في بوليدين حيث تم إعتقال مضر مجيد، وحسب شهود عيان تحدثو للإذاعة السويدية فان الشرطة قد إصطحبت سبعة أشخاص آخرين من نزلاء المركز. أمر أكده مدير الشرطة دان إلياسون لوكالة الأنباء السويدية TT، موضحا أن الشرطة قد استدعت بعض الأشخاص لسماع أقوالهم.

قائد الشرطة أشاد بما وصفه بـ " عمل الشرطة الرائع" الذي مكن من القبض على المشتبه به، مؤكدا أن الكثير منهم سيحصلون على علامات ذهبية في سجلهم المهني.

وقال شاهد عيان يدعى محمد أن الشرطة قامت بعملها بهدوء وعلى نحو سلس. وحسب معلومات أدلى بها شهود فان الشرطة مصحوبة بكلاب بوليسة طوقت أحد المباني المخصصة للإيجار، وأجرت تحريات بداخله وفي محيطه. ولم تشأ الشرطة التعليق عن هدفها من عمليات التحري.

إحدى الشاهدات قالت أنها مقتنعة بأنها التقت المشتبه به وشخص آخر في حافلة نقل عام في بوليدن مساء الأربعاء الماضي وكان في سلوكهما شيء من الغرابة. وتضيف: أعتقد انهما ما كانا يعرفان إلى أين سيتوجهان، وسألا عن الحافلة المتوجهة إلى بوليدن وكم تكلف أجرتها. وبدى عليهما أنه ليس لديهما ما يكفي من المال.

وقالت أنها أبلغت الشرطة بعد أن لاحظت التطابق بين ذلك الشخص والصورة التي نشرت للمشتبه به في وسائل الإعلام.

وفي إجابته عما أذا كان إعتقال المشتبه به سيفضي إلى خفض حال التأهب الأمني التي رفعت منذ يوم الأربعاء قال مدير الشرطة دان إلياسون:

ـ أعتقد ان الناس سيشاهدون اليوم كثيرا من رجال الشرطة، وسنرى ما ستفضي إليه التحقيقات من معلومات قد يتقرر في ضوئها فيما أذا كان هناك ما يكفي من أسباب لخفض مستوى التأهب. لكن يبقى من المبكر قول شيء عن الموضوع.

وحول ما إذا كانت الشرطة وبعد أعتقال مضر مجيد تبحث عن مزيد من المشتبه بهم قال دان إلياسون:

ـ لقد إعتقلنا من كنا نبحث عنه. ولا أحد يعرف أبدا إن كان وحيدا أم لا. وهناك بالطبع أسباب تدعو ألى أجراء مزيد من الإستجوابات مع الأشخاص الذين كانوا في المحيط.


* أعلنت السلطات فيما بعد عن إطلاق سراح مضر مثنى مجيد، و عن براءته من الاشتباهات. 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".