عضو البرلمان عن حزب الشعب روجيه حداد / صورة هنريك مونتغومري TT
عضو البرلمان عن حزب الشعب روجيه حداد / صورة هنريك مونتغومري TT

حزب الشعب يعقد مؤتمره السنوي ويحسم في مسألة تغيير إسمه

تغيير إسم الحزب سيوضح سياسته
2:48 min

يعقد حزب الشعب مؤتمره السنوي على مدار ثلاثة أيام من اليوم الجمعة، لمناقشة العديد من القضايا السياسية، وتوجهات الحزب وتعديلها في محاولة منه لإسترجاع ثقة الناخبين بعد النتائج المخيبة للآمال التي حققها في الإنتخابات الأخيرة العام الماضي. 

 

من بين القرارات التي سيتخذها الحزب في المؤتمر الحالي، هو تغيير إسمه من "حزب الشعب الليبرالي" إلى "الحزب الليبرالي".

روجيه حداد عضو البرلمان السويدي (ريكسداغ) عن حزب الشعب، قال "إن الضرورة تقتضي تغيير الإسم، خصوصاً بعد تراجع الحزب خلال الإنتخابات البرلمانية الماضية سنة 2014".

وأضاف بالقول، أن الإيديولوجية السياسية للحزب مبنية على توجهات ليبرالية منذ 200 عام، ولهذا وجب وضع إسم "الحزب الليبرالي"، عوض "حزب الشعب الليبرالي"، خصوصاً بعد خسارة الحزب للعديد من الأصوات في آخر إستحقاقات إنتخابية.

ويسعى الحزب بهذا التغيير إلى وضع سياسة واضحة في المستقبل، لكسب المزيد من ثقة الناخبين والمنخرطين في النشاطات السياسية للحزب.

من جهة أخرى أكد روجيه حداد أن تغيير الإسم نُوقش على مدار 25 سنة داخل حزبهم، لكن الآن حان الوقت لإجراء هذا التعديل، خصوصاً أن التوجهات الليبرالية تعرضت ولا زالت تتعرض لمضايقات في أوروبا وفي العالم. ولهذا يجب توضيح السياسية الليبرالية بمفهومها الحقيقي في السويد، والقيام بذلك عند إتخاذ أي قرار سياسي جديد، يقول روجيه حداد عضو البرلمان عن حزب الشعب.

عبد العزيز معلوم 
abdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".