Topp syriska flyktingar
أحد مخيمات اللاجئين السوريين والصورة من TT

1,7 مليار كرون قيمة مشروع سويدي لمساعدة المدنيين في سوريا ودول الجوار

وزيرة المساعدات الخارجية: ينبغي ان لا ننسى الملايين الذين يعيشون حياة مريعة في سوريا ودول الجوار
1:53 min

قررت السويد رفع وتطوير مساعداتها لسوريا والتي كانت تقتصر على المساعدات الإنسانية، واستقبال اللاجئين. وهي تعمل الآن على مشروع طويل المدى يهدف إلى مساعدة المجتمع المدني في داخل سوريا، ودول الجوار من خلال إنشاء مدارس ومراكز صحية. وقد رصدت لذلك 340 مليون كرون سنويا ولخمسة اعوام.

وزيرة المساعدات الخارجية إيسابيلا لوفين قالت أن هناك حاجة إلى مساعدة تتجاوز ما يقدم في الكوارث وذلك لدعم السكان في داخل سوريا التي تشتعل فيها الحروب، وأضافت أن العمل في هذا المجال لن يجري بشكل مباشر مع نظام بشار الأسد، وأنما عبر الأمم المتحدة، والإتحاد الأوربي ومنظمات المجتمع المدني:

ـ ينبغي ان لا ننسى أن هناك ملايين عديدة تعيش اليوم حياة مريعة في سوريا. مليونا طفل بلا مدارس، و60 بالمئة من سكان سوريا بلاد عمل. قالت وزيرة المساعدات الخارجية إيسابيلا لوفين. وأضافت:

ـ أن هدفنا ليس الحيلولة دون هرب الناس من مناطق الحرب والعنف، والتي يواجهون فيها خطر الموت، بل نحن سنعمل أيضا من أجل السلام.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".