Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

تراجع تاريخي في شعبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي

وقت النشر måndag 25 januari 2016 kl 10.31
"ازمة اللاجئين احدى أسباب تراجع الاشتراكي الديمقراطي"
(2:23 min)
رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين / صورة فيكتور نوميلين TT
رئيس الوزراء ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين / صورة فيكتور نوميلين TT

بين آخر سبر للرأي العام قام به معهد "سيفو" هبوط شعبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي الى نسبة 23.2%، وهي اقل نسبة يحصل عليها الحزب منذ تأسيس "سيفو" في عام 1967.

وتبين الاحصائيات بان الحزب الاشتراكي الديمقراطي يخسر شعبيته لصالح حزب المحافظين المعارض الذي ارتفعت شعبيته الى 25.6 %.

وبحسب تحليل يوناس هينفورش، بروفيسور في العلوم السياسية لدى جامعة يوتيبوري، تعود اسباب تراجع الحزب الاشتراكي الديمقراطي وتقدم حزب المحافظين، الى ازمة اللاجئين وعدم قدرة الاشتراكي الديمقراطي على حل المواضيع المعروفة بانها أبرز ما يركز عليها الحزب، مثل سوق العمل ومنظومة الرفاه الاجتماعي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".