.
رئيس الشرطة السويدية دان إلياسون. والصورة منTT

الشرطة تطالب بزيادة عدد أفرادها

2:20 min

بسبب تزايد مخاطر الإرهاب، بالأضافة إلى زيادة تدفق اللاجئين تجد الشرطة نفسها بحاجة إلى زيادة عدد أفرادها بعدد يتراوح ما بين 1500 و2500 شخص، بالأضافة إلى تشغيل 1600 موظف مدني، خلال الفترة حتى علم 2020. هذا ما عبرت عنه لينا نيتز رئيسة نقابة الشرطة. وهي تعتقد ان طلب الشرطة لتحقيق ذلك جاء متأخرا.

 

رئيس جهاز الشرطة دان إلياسون رأى أن البديل عن ذلك هو تقليص نشاطاتها في مجالات أخرى.

ـ من المجالات التي يمكن خفض النشاط فيها حضورنا في المناطق التي تعاني اجتماعيا واقتصاديا . وسيكون من عواقب ذلك مزيد من الأفتقار للإستقرار. وانتعاش لجرائم المخدرات. من المجالات التي يمكن التقليص فيها جرائم المرور، ولكن لا أعتقد أن الشعب السويدي يريد ذلك، بل يريد ان تستجيب الحكومة والبرلمان لمطالبنا.

ومن المجالات التي تريد الشرطة توظيف مزيد من الموارد المالية والبشرية فيها الوحدة الوطنية لمجابهة الإرهاب، ورقابة الحدود، وتنفيذ قرارات الإبعاد، وفرض النظام في أماكن سكن اللاجئين. إلياسون يقول:

ـ ينتظر كثير من الناس طويلا في دور أيواء اللاجئين، في ظروف صعبة نوعا ما. مساحات ضيقة، وتنشأ فيها الشجارات والإضطرابات. وعلينا أن نتواجد هناك للتأكد من أستتباب الأمن.

وجاء في المذكرة التي وجهتها الشرطة إلى وزارة العدل أن أوضاع اللجوء أضافت عبئا إضافيا على الشرطة، في مجالات مراقبة الحدود، وكذلك في مجال حفظ الأمن والنظام.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista