Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
صورة أمام معسكر الإبادة في آوشفيتز-بيركناو في بولونيا. بعدسة آليك كيبليتش.
صورة أمام معسكر الإبادة في آوشفيتز-بيركناو في بولونيا. بعدسة آليك كيبليتش.

اليوم العالمي لذكرى ضحايا المحرقة (الهولوكوست)

"علينا إيقاف الأمواج العنصرية التي تجتاح الدول الأوروبية"
3:22 min

في السابع والعشرين من كانون الثاني يناير لكل عام تحيا ذكرى ضحايا المحرقة النازية.

يصادف هذا اليوم تحرير معسكر آوشفيتز-بيركناو في بولونيا من الدولة النازية في 1945. وتقوم جمعية إي روماني غليندا منذ 16 سنة بتنظيم فعاليات في السويد لإحياء ذكرى الضحايا، حسب رئيس الجمعية، فريد تايكون:

- في السنوات الأخيرة ننظم هذه الفعاليات بالتعاون مع منتدى التاريخ الحي الذي حصل منذ سنوات عدة على مهمة محددة من قبل الدولة، ألا وهي إلقاء الضوء على إبادة النازيين للرومر.

ولكن فريد تايكون يؤكد أن الرومر لم يكونوا الضحايا الوحيدين للمحرقة:

- بالطبع لن نتحدث فقط عن الرومر، وإنما نذكر أيضاً المجموعات الأخرى التي تعرضت للاكتساح العنيف لهيتلر، كاليهود، المثليين، المعوقين والمعتقلين السياسيين في معسكرات التحريق. لكننا نريد إلقاء الضوء على ما نسميه الإبادة المجهولة، المخفية أو المنسية.

يقصد فريد تايكون الكوارث التي وقعت في 1944 والتي اكتشفت عندما أصبح أرشيف حكومي في رومانيا متاحاً للعامة في بداية تسعينات القرن الماضي. تدل الوثائق التي عثر عليها على الشحن الجماعي لليهود والرومر إلى ترانسنيستريا في غربي أوكرانيا. لم يكن هذا الشحن الجماعي معروفاً سوى عن طريق القصص التي كان الناجون يروونها. نصف المرحلين مات جوعاً ومرضاً في ظل عامين من الترحيل. ولإحياء ذكرى ضحايا هذا الشحن الجماعي ونقل القصص للأجيال القادمة، يظهر معرض مصير هؤلاء الضحايا، حيث يستمر المعرض حتى يوم غد الثامن والعشرين من يناير كانون الثاني.

ويشير فريد تايكون إلى أن لفعاليات كهذه أهمية كبيرة في هذه الأوقات، حيث أنها لا تقتصر فقط على إخلاد التاريخ، وإنما هي وسيلة إنذار في ظل الأمواج المعادية لليهود والرومر التي تشهدها كثير من الدول الأوروبية اليوم، على حد تعبيره:

- إننا نرى الحركات السياسية التي تحيط بنا، ولذلك فإنه من الضرورة أن نذكر أنفسنا ومجتمعاتنا عن الجرائم التي ارتكبتها هذه المنظمات، وإننا لا يمكننا أن نسمح لهم بارتكابها مرةً أخرى. يجب علينا نشر الوعي في المجتمع، كما أقول عادةً: عندما نرى النازيين ينظمون أنفسهم وينشرون حقدهم تجاه الإنسانية، فعلينا أن نكون حذرين.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".