من اليمين: ميتري راهب، ليزبيت بالمي وجدعون ليفي. بعدسة كلاوديو بريسكياني.

استلام جدعون ليفي وميتري راهب لجائزة بالمي

حديث مع القسيس الفلسطيني ميتري راهب
5:38 min

استلم اليوم كل من الصحفي الإسرائيلي جدعون ليفي والقسيس الفلسطيني ميتري راهب جائزة أولوف بالمي لعام 2015، في مراسيم تسليم الجائزة في القاعة الثانية في مبنى البرلمان السويدي.

وسلمت ليزبيت بالمي، الزوجة السابقة لرئيس الوزراء السابق أولوف بالمي (الذي اغتيل في 1986) الجائزة لكل من راهب وليفي، قائلةً إن النشاط السلمي هو الأمل الوحيد للصراع الإسرائيلي–الفلسطيني.

 وألقى كل من ميتري راهب وجدعون ليفي خطاباً مدحا فيه السياسة الخارجية "الجريئة" للسويد، التي لا تخشى توجيه الانتقادات لإسرائيل لما ترتكبه من الفرط في العنف وسياسة الاستيطان، على حد تعبيرهما.

 جدير بالذكر أن هنالك أصوات ناقدة لسياسة الحكومة السويدية تجاه النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني، تقول إن الحكومة لا تنتقد الهجمات التي يقوم بها فلسطينيون ضد إسرائيليين مدنيين، وفي هذا الصدد، أشار ميتري راهب إلى أن الحكومة الإسرائيلية تفرط في العنف الذي تمارسه للرد على هذه الهجمات.

 

الحديث كاملاً في الملف الصوتي فوق الصورة.

 

تعليق من المحلل السياسي عمر شيخموس عن اختيار اللجنة لراهب وليفي، وحول موقف الحكومة السويدية من إسرائيل في الرابط الملحق إلى الأسفل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".