نائب البرلمان عن حزب ديمقراطي السويد مارتين كينونن.Foto: Marcus Ericsson/TT.
نائب البرلمان عن حزب ديمقراطي السويد مارتين كينونن.Foto: Marcus Ericsson/TT. صورة: Marcus Ericsson/TT

تبرئة كينونن من الشبهات بالجرائم الاقتصادية

قررت اليوم المحكمة الابتدائية في سوديرتورن تبرئة نائب البرلمان عن حزب ديمقراطي السويد مارتين كينونن من الشبهات الموجهة إليه بارتكابه جريمتي الغش في الضرائب والمحاسبة الاقتصادية.

وكان كينونن مشتبهاً به لارتكابه هذه الجرائم في شركة Samtid&Framtid التابعة لحزب ديمقراطي السويد، والتي يتألف مجلس إدارته من كينونن لوحده.

أفاد المدعي العام ياكوب هولمبيري إنه اكتشف أخطاء في تقرير بيان الضرائب الذي قدمته الشركة، كما أشار إلى فقدان تقارير المحاسبة الاقتصادية لفترات محددة.

صادفت هذه الأخطاء دفع الشركة مبلغاً بقيمة 3،7 مليون كرونة للنائب السابق في البرلمان إريك آلمكفيست عن ديمقراطي السويد، لخدمات استشارية لصالح الحزب، هذا بعد مدة قصيرة من الفضيحة المعروفة بفضيحة "أنابيب الحديد".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista