.
. صورة: Christine Olsson/TT

أزمة السكن تعيق نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة

"أمر خطير أن يؤدي نقص السكن إلى كبح نمو الشركات"
2:02 min

يشكل النقص في المساكن، الذي تعاني منه مختلف أرجاء البلاد وبشكل خاص العاصمة ستوكهولم، يشكل أحد العوائق أمام نمو الشركات والمشاريع الإقتصادية الصغيرة والمتوسطة.. هذا ما خلص إليه أستبيان نظمته غرفة التجارة في ستوكهولم وشاركت في الإجابة على أسئلته 600 شركة.

 

51% من الشركات المشاركة في الأستبيان ذكرت في إجاباتها أن نقص المساكن يصعب من عمليه تجنيد الأيدي العاملة المطلوبة. فيما ذكرت 25 منها أنها قد تضررت بالفعل وبشكل مباشر من ذلك.

أوسكار بورمان مدير تنفيذي لأحدى شركات تطوير الألعاب في سوديرمالم في ستوكهولم قال ان كثيرين من المرشحين المناسبين للعمل في الشركة أعتذروا عن العمل فيها، وفضلوا العمل في أماكن أخرى مثل برلين ولندن، لسهولة الحصول على سكن هناك:

ـ أرغمنا هذا الأمر على خفض شروط الكفاءة وذلك لملئ بعض الشواغر.

من جانبها ترى المديرة التنفيذية لغرفة تجارة ستوكهولم ماريا رانكا أن الوضع في مجال نقص السكن يتدهور يوما بعد آخر:

ـ أنه أمر غاية في الخطورة أن لا تتمكن ربع الشركات من النمو وتوفير فرص عمل جديدة بسبب أزمة السكن. بهذا يؤدي نقص المساكن إلى كبح العمل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".