Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

مصلحة الضريبة تعتمد وسائل جديدة لكشف ومعاقبة الإحتيال الضريبي

وقت النشر tisdag 16 februari 2016 kl 16.58
وسائل جديدة لمكافحة العمل الأسود في قطاع البناء
4:21 min
.
عرض لبيانات إيضاحية خلال المؤتمر الصحفي. الصورة لراديو السويد

عرضت مصلحة الضرائب اليوم خطتها لمحاربة الأحتيال الضريبي خلال عام 2016. وقد أولت الخطة التي عرضت في مؤتمر صحفي عقد صباح اليوم إهتماما خاصا بقطاع البناء الذي توظف فيه أعدادا كبيرة مما يسمى بالعمل الأسود، غير مدفوع الضريبة.

وكشف في المؤتمر عن أن الرقابة قد شددت منذ مطلع العام على ما يسمى بالموظفين الإضافيين. وقال كوني سفينسون منسق النشاط الرقابي في المصلحة أن الشركات تخفض النفقات من خلال زيادة معدلات استخدام العمالة التي لا يتم إدراجها بشكل صحيح وسليم.

هذه العملية ستتم عبر سجل الكتروني للعاملين في مكان العمل يسجل كل المعلومات عن جميع العاملين في منشأة البناء، يسجل فيه العاملين وقت شروعهم في العمل ووقت أنتهائهم منه. وسيتحمل المقاولون المسؤولية عن وجود عمال أضافيين غير أولئك الذين يدرجون في السجل.

ويمكن أن يدفع المقاولون الذين يقدمون معلومات خاطئة عن حجم العمالة في مبانيهم 25 الف كرون، كما سيدفع العامل الذي يضبط وهو يمارس العمل دون أن يكون مدرجا ضمن معلومات المقاول غرامة تبلغ 2000 كرون.

بيا بريمان المنسقة العامة في مصلحة الضريبة قالت أن لدى المصلحة رقابة جيدة على نشاطات الفاعليين السويديين الإقتصادية في البلدان الأخرى، وكذلك في داخل البلاد، لكن النقابات ما تزال تواجه مشاكل فيما يتعلق بالعمل الأسود، لذلك سيتواصل التحقيق في قضايا الأحتيال الضريبي الكبرى في قطاع البنا، وكذلك في قطاعي أعمال التنظيف والنقل.

خلال المؤتمر عرضت تقديرات عن عمليات تهرب وإحتيال ضريبي بمليارات الكرونات. وردا على سؤال لنا عما أذا كان تشديد العقوبات يمكن ان يحد من عمليات الإحتيال قالت ريبيكا فيليس مسؤولة تطوير النشاطات في المصلحة أنه ربما كان تعديل القوانين بما يسهل من عمليات الكشف عن الأحتيال أكثر جدوى من تشديد العقوبات:

ـ يتستر المحتالون اليوم وبأشكال مختلف خلف الشركات وهذا ما يصعب من عمليات الوصول إليهم. نحن نحتاج أحيانا إلى وسائل لكشف من يقفون خلف الأحتيالات.

فيليس قالت أيضا أنه في الظروف الحالية ربما كان من الأسهل الإحتيال في القطاعات المرتبطة بالرفاه الإجتماعي، مقارنة بالقطاع المصرفي حيث جرى التشدد هناك باساليب مختلفة:

ـ حاليا يمكن التسلل إلى منظومة الرفاه والترسخ فيها ومن ثم المطالبة بأجر عن ذلك. من السهل حاليا الحصول على المال في هذا المجال مقارنة بالمجالات الأخرى.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".