.
الصورة من صورة: JOHAN NILSSON / TT

إعتراضات على بيع منظومة رادار سويدية محمولة جوا إلى الإمارات

هل تخرق الصفقة قواعد التصدير السويدية؟
5:02 min

وجه حزب اليسار نقدا لأتفاق أبرمه المجمع الصناعي العسكري السويدي "ساب" مع الإمارات العربية المتحدة، تحصل الإمارات بموجبه على منظومة رادار محمولة جوا. حزب اليسار يرى ان الإتفاق ينتهك قواعد تصدير المواد الستراتيجية التي تمنع تصدير مثل تلك المواد إلى بلدان ذات أنظمة ديكتاتورية، كما أن الإمارات تشارك حاليا في نزاع مسلح في اليمن.

إعتراض حزب اليسار على الإتفاق عبر عنه ستيغ هنريكسون عضو مجلس الرقابة على الصادرات Exportkontrollrådet الذي يرى أنه كان يتعين على المجلس أن لا يقر ذلك الإتفاق:

ـ تحوز الإمارات المتحدة على كل النقاط التي توجب علينا أن نرفض الإتفاق. فهناك أنتهاك شامل لحقوق الإنسان والافتقار إلى الديمقراطية، كما أن الإمارات تشارك في حرب. 

هنريكسون يحظى بدعم عديد من أعضاء البرلمان الذين تحدث إليهم قسم الأخبار في إذاعتنا "ايكوت"، كما أن معهد أبحاث السلام SIPRI أعتبر الصفقة مع الإمارات مثيرة للجدل.

وكان مجمع ساب قد تلقى بشكل رسمي طلبا من الإمارات المتحدة لتزويدها بمنظومة رادار وأستطلاع من طراز Erieye يصنعها المجمع مقابل عشرة مليارات ونصف المليون كرون سويدي.

المنظومة التي تحمل على طائرات قادرة على رصد طائرات الهليكوبتر والسفن الصغيرة وحتى الزوارق. وبامكانها تتبع أهداف متعددة في الجو والبحر والأرض في وقت واحد.

وكانت هذه المنظومة قد صدرت إلى تايلاند وباكستان، كما سبق للإمارات أن حصلت على طراز قديم منها.

منظمة العفو الدولية تعتبر نظام الإمارات المتحدة نظام دكتاتوري ينتهك حقوق الانسان، وللمنظمة تقارير تتحدث عن مممارسة أعمال تعذيب من قبيل الصدمات الكهربائية في الإمارات، وهي مشاركة في حرب يشنها تحالف خليجي بقيادة السعودية في اليمن. هانّا لاوستيولا من الفرع السويدي للمنظمة الدولية تقول:

ـ الإمارات المتحدة تحوز بلا شك على صفة أنتهاك حقوق الأنسان، وهي إلى ذلك تنخرط في نزاع دولي ترتكب فيه جرائم حرب من قبل التحالف السعودي.

وتخضع صفقة ساب مع الإمارات حاليا إلى الدراسة من جانب مفتشية المنتجات الإستراتيجية (ISP) المختصة بمنح رخص تصدير تلك المواد، لفحص توافق الصفقة مع المتطلبات القانونية لتحديد موقف منها. المدير العام للمفتشية كريستر آلستروم رفض التعليق على موضوع الصفقة كي لا يستبق عملية التقييم الجارية، لكنه قال:

ـ أيرياي مصنفة ضمن المعدات الحربية. بمعنى أنها ليست مدمرة في حد ذاتها.

القواعد القانونية السارية تحظر تصدير مواد حربية إلى دول تجري فيها انتهاكات شاملة وجسيمة لحقوق الإنسان، ولدول تنخرط في نزاع مسلح مع دول أخرى. آلستروم يقول لا يجوز تصدير تلك المواد والمعدات حين يتصل الأمر بمخاوف شديدة من انتهاك القانون الدولي لحقوق الانسان. ونحن نراقب عن كثب تطورات الوضع في المنطقة.

لكن الستروم أشار إلى أن الإمارات ليست منخرطة في حرب ضد دولة، وأن هجماتها موجهة ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

في ذات الوقت تؤكد تقارير الأمم المتحدة أن 93% من القتلى والمصابين في الغارات الجوية على اليمن هم مدنيون.

هانّا لاوستيولا من منظمة العفو الدولية امنستي تقول:

ـ أكثر من ألفي مدني قتلوا في هذا النزاع. مليون وأربع مئة الف تشردوا داخل البلاد، و80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

على علاقة بالموضوع

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".