قلة الأجور لا توفر المزيد من فرص العمل

"ضرورة عدم الإستماع لكل مطالبات أرباب العمل "
2:07 min

خفض الأجور لا يعمل على زيادة خلق فرص عمل جديدة. هذا ما يظهره تقرير جديد للاتحاد العام للنقابات. الاقتصادي ماتس مورين الذي أعد التقرير يشيرالى ضرورة عدم الاستماع لكل مطالبات أرباب العمل بخصوص خفض الأجور، مؤكدا على أن النظرة التحليلية لنتائج الاتفاقات منذ عام 1998 تظهر خفض الأجور وعدم توافر فرص عمل جديدة.

الحجه التي عادة مايسوقها ارباب العمل هي أن أرباح الشركات ستصبح أعلى إذا تم خفض الاجور، وهذا بدوره سيؤدي إلى زيادة الاستثمارات وبالتالي خلق المزيد من فرص العمل، او بمعنى آخر ان كل موظف يحصل على أجر أقل، يوفر ذلك تعيين موظفين أكثر.

غير أن تقرير مورين يظهر أن عدم مطالبة النقابات مركزياً بزيادة الأجور فهذه المبالغ لم تستخدم لتعيين موظفين جدد. وبدلاً من ذلك تتم زيادة رواتب بعض الموظفين خلال مفاوضات

الرواتب على الصعيد المحلي. منوهاً الى أن من يحصلون على زيادة في الأجور هم من الموظفين الأكثر أجرا سابقاً وهذا يزيد من الفجوة الموجودة بين قيمة الرواتب.

تقريرماتس مورين يحتوي على كافة المعلومات الخاصة بالتحليل الاحصائي والنظري لحركات الأجور منذ عام 1998 ووفقا لهذا التقرير فان أداء عملية تخفيض الأجور أو تثبيت ارتفاعها لم يجدي نفعاً بالنسبة لزيادة فرص العمل. معتقداً أن تقريرة لن يتم الأخد به لأنه صادر من اتحاد العام العمال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".