Foto: Katja Magnusson/Sveriges Radio)
صورة كاتيا ماغنوسون / الإذاعة السويدية

عودة الفتاة السويدية التي كانت محتجزة لدى داعش

1:52 min

أكدت وزارة الخارجية ان الفتاة ذات الـ 15 عاما التي هربت إلى سوريا، وأحتجزت هناك من قبل المنظمة الإرهابية التي تطلق على نفسها أسم الدولة الإسلامية، قد عادت إلى السويد. وقال المتحدث الصحفي باسم وزارة الخارجية يوان تيغيل:

ـ تستطيع وزارة الخارجية أن تؤكد أن الفتاة القاصر التي تحمل الجنسية السويدية قد عادت إلى السويد وهذا بالطبع أمر سار جدا.

الفتاة كانت قد فرت في الصيف الماضي مع صديق لها إلى سوريا، ثم أتصلت من هناك بوالديها في السويد لتخبرهما بان الصديق عضو في شبكة القاعدة الإرهابية، وأنها ترغب في العودة إلى أهلها وإلى السويد. العائلة أتصلت بوزارة الخارجية وبجهاز الأمن السويدي سيبو طلبا للمساعدة، لكن السلطات السويدية لم تتمكن من إعادة الفتاة إلى السويد بسبب الوضع الأمني المضطرب في سوريا. 

ثم وردت معلومات أن الفتاة وصديقها قد احتجزا من قبل عناصر "الدولة الإسلامية"، وجرى نقلهما إلى العراق. ثم وردت هذا الأسبوع أنباء عن تحرير الفتاة، وهو ما أكدته الخارجية السويدية مؤكدة عودتها إلى السويد. لكن المتحدث باسم الخارجية يوان تيغيل لم يشأ تقديم مزيد من المعلومات وأكتفى بالقول أن العملية تمت عبر تعاون السويد على مستوى عالمي، وأنتهى الأمر بالنسبة لوزارة الخارجية، ولن ندلي بأية معلومات إضافية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista