Pontus Gunnarsson, präst i Hedemora-Garpenbergs Församling. Foto: Martin Eriksson / Sveriges Radio.
بونتوس غونارشون، قسيس في هيديمورا سيحاول العيش على نفقة قدرها 61 كرون يوميا، تماما كما يفعل طالبو اللجوء الان في السويد. صورة: Foto: Martin Eriksson / Sveriges Radio

قسيس سيكتفي بما يكتفي به طالبو اللجوء

2:40 min

يحصل طالب اللجوء الان في السويد على مخصصات يومية قيمتها 61 كرون، امر يجعل ظروف المعيشة لهذه الفئة صعبة كما يرى البعض.

واحد منهم هو القسيس بونتوس غونارسون الذي قرر محاولة العيش مكتفيا بهذا المبلغ اليوم لحين حلول عيد الفصح

- هذا امر صعب لانني غير معتاد على هذه الظروف. الامر لا يتعلق فقط بالطعام اذ ان قيمة المعونة اليومية يجب ان تكفي لسد الحاجة من الملابس، الاحذية، الادوية، بالاضافة الى نفقات الرعاية الصحية والعناية بالاسنان ونشاطات الترفيه ايضا. مجموع هذه النفقات يصبح كبيرا، يقول غونارشون.

الامر بدأ عندما التقى بونتوس غونارشون بامرأة في الكنيسة اخبرته ان حجم المعونة المالية لطالبي اللجوء في السويد لا يزال على المستوى نفسه الذي كان عليه منذ 1994، ذلك على الرغم من ان معدل الاجور التي يتقاضاها العامل في السويد قبل المستحقات الضريبية قد تضاعف منذ ذلك الوقت. ومن هنا جاءت الفكرة، فعوضا عن الصيام لمدة 40 يوما كما يفعل بعض المسيحيين قبيل عيد الفصح، قررالقسيس ان يحاول العيش كما يعيش اليوم طالب اللجوء في السويد، اي على نفقة توازي 61 كرون يوميا.

الهدف من هذه التجربة هو اظهار الصعوبات التي يعاني منها طالب اللجوء وهو يحاول الاكتفاء بهذا القدر من المعونات التي تقارب 2000 كرون شهريا، وايضا بهدف محاربة الافكار التي تعتبر ان طالبي اللجوء يصلون الى السويد ويعيشون حياة رخاء ورفاهية

- عدد كبير من الاشخاص يروجون لمعلومات خاطئة وذلك بهدف زيادة الاسباب الداعمة للنقاش الذي يريد الحد من وصول طالبي اللجوء الى السويد. جزء مما اقوم به يهدف الى زيادة حجم المعرفة عن الواقع في وجه القوى التي تحاول نشر المعلومات التي تزيد من حدة الرياح المعادية للاجانب، يقول القسيس بونتوس غونارسون.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista