مسيرة لدعم المثليين.
صورة: BJ֖RN LARSSON ROSVALL / TT

المثليون يعانون إضطهادا في مساكن اللاجئين

"الحياة لا تطاق في مساكن طالبي اللجوء"
3:54 min

ازدياد المضايقات واضطهاد اللاجئين ذوي ميول الإل جي بي تي (المثلية، ازدواجية التوجه الجنسي والتحول الجنسي) في مساكن اللاجئين، حسب كل من مصلحة الهجرة ومنظمة الدفاع عن حقوق الإل جي بي تي RFSL.

التقى راديو السويد بهندرين، البالغ من العمر 24 عاماً، والذي التجأ إلى السويد للنجاة من الاضطهاد المستمر الذي كان يتعرض له في بلده، بسبب ميوله الجنسية. 

ويؤكد كل من مصلحة الهجرة ومنظمة RFSL التي تعمل من أجل الدفاع عن حقوق المثليين، تدهور أوضاع اللاجئين المثليين في مساكن اللاجئين. يشير هندرين إلى إن استمرار الاضطهاد والمضايقات أرغمته على الهروب من المسكن، حيث عثر فيما بعد على غرفة في ضاحية من ضواحي العاصمة ستوكهولم.

وأفادت أولريكا فيسترلوند، رئيسة منظمة RFSL، إلى تكرار هذه المضايقات منذ زمن بعيد، ولكن بدى الازدياد واضحاً بعدما استقبلت السويد أعداداً كبيرة من اللاجئين في الخريف الماضي. أشارت فيسترلوند إلى إن منظمتها حثت مصلحة الهجرة على تأسيس مساكن خاصة باللاجئين المثليين، ولكن المصلحة أعطت إشارات مختلفة بين حين وآخر، فأحياناً كانت المصلحة تعطي المنظمة ضوءً أخضر لافتتاح مساكن خاصة باللاجئين المثليين، وأحياناً أخرى، كان التواصل مع المصلحة يبدو بطيئاً بعض الشيء.

وصرحت أولريكا فيسترلوند عن المفاوضات التي تجريها المنظمة مع مصلحة الهجرة، بهدف افتتاح مسكن خاص باللاجئين المثليين، حيث تتمنى فيسترلوند أن يأتي هذا الافتتاح قبل الصيف القادم.

من جهة أخرى، يرى سفركر سباك من مصلحة الهجرة أنه من الصعب جداً افتتاح هكذا مسكن قبل الصيف، حيث إن إجراءات الشراء الحكومي تمتد لعدة أشهر.

ولكنه أكد على إن المصلحة ستهدف إلى تقييم وتحسين إدارة المساكن التابعة لها، لتضمن بذلك أمان المثليين والمجموعات الأخرى المضطهدة في مساكن طالبي اللجوء.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".