لاجئون في قاعة مصلحة الهجرة في مالمو بجنوب السويد.
لاجئون في قاعة مصلحة الهجرة في مالمو بجنوب السويد. صورة: Drago Prvulovic/TT

وزير الهجرة ينتقد عدم التزام ألمانيا باتفاقية دبلن

لن تستقبل المانيا اللاجئين الذين تعيدهم السويد اليها وفقاً لاتفاقية دبلن، التي تنص على أن يُنظر في طلب اللجوء في البلد الاوروبي الاول الذي يتم فيه تسجيل اللاجئ

فعملية اللجوء في المانيا تُقسم الى قسمين، الاول مرحلة التسجيل والثاني مرحلة تقديم اللجوء. واليوم تقبل المانيا إيعاده فقط اللاجئين الذين قاموا بالمرحلة الثانية، اي تقديم اللجوء، قبل أن يغادروها الى بلد آخر مثل السويد على سبيل المثال.

 إنتقد وزير العدل والهجرة السويدي، مورغان يوانسون اليوم قرار المانيا، قائلاً بانه يتفهم الضغط الذي تواجهه المانيا، لكن هذا لا يعني بان تقوم المانيا بخرق اتفاقية دبلن، بحسب قوله. وذهب مورغان يوانسون الى ابعد من الانتقاد، حيث هدد بتحويل قرار المانيا الى محكمة الاتحاد الاوروبي.

 يوجد في السويد حالياً 700 لاجئ ستنظر السويد في طلبات لجوئهم، بدلاً من إعادتهم الى المانيا حيث هم مسجلون، بسبب قرار المانيا الجديد. لكن مورغان يوانسون حذر من أن تأتي اعداد إضافية من المانيا الى السويد عند معرفتهم بقرار المانيا.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".