Flyktingmottagning. Foto: Maja Suslin/TT
Foto: Maja Suslin/TT

السويد الاكثر تشددا في الاتحاد الاوروبي بالنسبة لجمع شمل العوائل

"الدول الاوروبية لا تريد ان تظهر انها سخية"
1:33 min

الشروط الجديدة لجمع الشمل في السويد، والتي ستدخل حيز التنفيذ في ايار مايو القادم ستجعل من السويد اكثر دول الاتحاد الاوروبي تشددا فيما يتعلق بجمع شمل افراد العوائل السورية والعراقية. هذا ما اظهره تدقيق قام به قسم الاخبار في الاذاعة السويدية.

الشروط تحد امكانية لم شمل افراد العائلة لطالبي اللجوء غير الحاصلين على حق اللجوء وفقا لميثاق الامم المتحدة. نسبة 10 بالمئة فقط من السوريين الذين حصلوا العام الماضي على حق الاقامة في السويد حصلوا على حق اللجوء، بالمقارنة مع ما معدله 80 بالمئة في الاتحاد الاوروبي. هذا يعني ان العدد الاكبر من السوريين الذين حصلوا على حق الاقامة في السويد لن يتمكنوا من جمع شمل عوائلهم مما يجعل السويد اسوء دول في الاتحاد الاوروبي بالنسبة لحقوق لم شمل العوائل، تقول آن بثيلي من المنظمة الاوروبية للاجئين ECRE.

لكن السويد ليست وحدها التي تعمل على تشديد شروط لم شمل العوائل، بل دولا اوروبية اخرى تسير على الطريق عينه. في فنلندا مثلا سيصبح من شبه المستحيل لم شمل العوائل اذ على طالبي اللجوء الحصول على عمل بأجر لا يقل عن 25 الف كرون شهريا لكي يتمكنوا من لم شمل افراد العائلة
- نحن نرى سباقا نحو الاسفل حيث ان الدول لا تريد ان تظهر نفسها على انها سخية، مما يدفعها على تشديد قوانينها بطرق مخيفة، تقول آن بثيلي من ECRE.


أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".