Riksdagen
صورة: Anders Wiklund/TT

الاشتراكي الديمقراطي والمحافظين على خط واحد حول قانون لخفض الاجور

"لا يمكن ان نعتقد ان عزل اجور بعض القطاعات لن يؤثر على اجور قطاعات الاخرى"
2:55 min

الاشتراكي الديمقراطي لن يقبل ابدا بخفض الاجور لبعض الانواع من الوظائف. هذا ما صرح به رئيس الوزراء ستيفان لوفين خلال المناظرة البرلمانية التي جرت اليوم حول سياسة العمل، لاسيما المتعلقة بالوافدين الجدد

- من الواضح ان رفع اجور العاملين في بعض القطاعات مثل المطاعم او الرعاية الصحية او المتاجر سيصبح امرا اكثر صعوبة اذا ما سمحنا للذين يدخلون سوق العمل للمرة الاولى بأن يعملوا لقاء اجور زهيدة. لا يمكننا ان نعتقد ان عزل اجور بعض القطاعات لن يؤثر على اجور قطاعات الاخرى، قال رئيس الاشتراكي الديمقراطي والوزراء، ستيفان لوفين.

وكان حزب الليبراليين قد دعا الى اجراء هذه المناظرة البرلمانية خاصة وان رئيس الحزب يان بيوركلوند يرى بأن مساعدة الوافدين الجدد على ايجاد عمل هو موضوع مصيري. السويد تقف امام مفترق طرق لعله الاهم في تاريخنا المعاصر، قال بيوركلوند

- هل سنسهل لهم الطريق لدخول سوق العمل اما اننا سنرشد السويديين الجدد الى المعونات المادية والعزلة الاجتماعية لمجرد ان اتحاد نقابات العمال السويدي لا يريد ان يحصل المزيد من الناس على عمل؟

 الحزب كان قد اقترح دفع اجور زهيدة للوظيفة الاولى، او وظيفة البداية Startjobb، التي يحصل عليها الشباب وكذلك الوافدون الجدد الى السويد، على ان تحدد الدولة الحد الادنى لهذه الاجور. حزب الوسط كان ايضا قد اقترح الامر عينه، ورئيس المجموعة البرلمانية للحزب انديش يونسون قال

- اذا لم تكن الاطراف مستعدة لتحمل المسؤولية فنحن مستعدون لسن قانون يتعلق بالوظائف الاولى لأن البديل لهذا هو العزلة الاجتماعية لمئات الآلاف من الناس. هذا اعتماد على المعونات، وسيعرض عملية الاندماج الى الانهيار. السويد لا تتحمل هذا، قال يونسون.

بدورها قالت رئيسة المحافظين آنا شينبري-باترا ان سن قوانين تعطي الدولة حق تحديد الاجور لن يحدث في حال وصل التحالف البرجوازي الى الحكم. يذكر ان هذا ايضا ما كانت قد صرحته في وقت سابق اليوم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".