Tvångsinjektion
صورة: Erik Palm/Sveriges Radio

أحد من حقنوا قسراً بمهدئات عند ابعادهم من السويد مازال في البلاد

كشف برنامج "كاليبر" في الاذاعة السويدية في خريف 2014، عن أن الاشخاص الذين تقوم شرطة الحدود بأبعادهم من السويد يتم حقنهم قسراً بمادة "ستيسوليد" المهدئة.

وقد فتح تحقيق اولي بالقضية حيث تم توجيه التهم الى طبيب وممرضة "بالاعتداء الجسدي" على من رفضت طلبات لجوئهم وتقرر تسفيرهم من البلاد، عبر حقنهم قسراً بالمادة المهدئة. لكن المدعي العام لوتا كارلسون قامت الخريف الماضي بإلغاء التحقيق مشيرة الى أن المجني عليهم غير موجودين في السويد ولا تستطيع الشرطة سماع شهاداتهم.

 لكن تحقيقاً جديداً من قبل برنامج "كاليبر" كشف بأن أحد الاشخاص الذين حقنوا قسراً كان متواجداً في السويد خلال فترة التحقيق الاولي وعلى تواصل دائم مع كل من شرطة الحدود ومصلحة الهجرة.

 الرجل كان قد اُبعد الى ليبيا لكن السلطات الليبية لم تدخله البلاد مما ادى الى اعادته الى السويد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".