Kvinna vid bro. Foto: Claudio Bresciani / TT
Arkivbild, foto: Claudio Bresciani / TT

المزيد من الرعاية النفسية للقادمين الجدد

2:33 min

يطرح اليوم اتحاد مجالس البلديات والمحافظات SKL للحكومة دراسة تقدم أفضل الحلول لتحسين الرعاية الصحية والنفسية للقادمين الجدد واللاجئين اللذين يعانون من مشاكل نفسية. تأتي هذه الدراسة من أجل ضمان المزيد من الرعاية الصحية والمساعدة في حل المشاكل النفسية المنتشرة بين القادمين الجدد.

تقول أربي التي درست القانون في سوريا والتي فرت هي وأخيها مجد من الحرب في حلب و يقيمان حاليا في مسكن للاجئين في مدينة فوغبرو أنها تتطلع لبدء حياة جديدة ولكن يجب عليها أولا ان تحصل على الاقامة التي تستغرق وقتاً طويلاً لكي تحصل عليها، ومع طول فتره الانتظار تصبح مرهقة نفسيا فلا تتمكن من دراسة اللغة او العمل بشكل جيد على حد تعبيرها .

 تستطرد أربي قائلة أن عمليه اللجوء تستغرق وقتاً طويلا مما يجعل الكثيرون يشعرون بعدم الراحة لطول المدة. مبينة أن كثير من الناس لديهم حاجة ماسة لمعالجة ذاكرتهم مما حدث لهم في بلاد الحرب وفي طريق هروبهم بزوارق مطاطية فهي ترى أنهم يفرون من الموت الى الموت مؤكدة أنها لا تنسى أبدا ما حدث معها وما رأته في طريق سفرها من حلب الى السويد مدى حياتها.

 - لم يكن لديك فرصة. انها مثل الذهاب الى الموت. ربما سوف تصل، وربما تموت.

 لم ترغب أربي الحديث عن ذكرياتها المؤلمة والتي لن تنساها أبدا وتقول:

 - لقد فقدت كل شيء بيتي، عائلتي وأصدقائي بالمدرسة، أنها ذكريات سيئة واذا استمرت الشخص بالحديث عن ذكرياته السيئة سوف يدخل في حالة اكتئاب.

من وجهة نظر أربي أنها ليست بحاجة للعلاج هي فقد تريد المضي قدما بالحياة والتطور ومحاولة نسيان الماضي.

 تقول مارغاريتا رولفامري التي تعمل طبيبة ورئيسة قسم الصحة في مدينة يافلبوري بانه سيكون هناك العديد من الاحصائيات بين اللاجئين التي تقدم معلومات عنما يشعرونه، مبينة أنه تم تعيين اثنين من المستشارين بلغتين مختلفتين لسهولة التواصل مع الذين يحتاجون لاستشارة نفسية، موضحة أن اللذين لا يملكون تصريح إقامة يحق لهم فقط الحصول على الرعاية في حالات الطوارئ بالإضافة الى المشورة من استشاري نفسي متخصص، دون الحصول على علاج .

 - لقد رأيت هذه الحاجة لطالبي اللجوء الذين يعانون من مشاكل نفسية، فبعد فصل الخريف الماضي لوحظ زيادة كبيرة في عدد طالبي اللجوء والمهاجرين ولذا فإننا سوف نحتاج إلى مزيد من المستشارين كما هو عليه الحال الآن.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista