Nordeas huvudkontor på Hamngatan i Stockholm
صورة: Jonas Ekströmer/TT

بنك نورديا ساعد زبائنه الأثرياء على التهرب الضريبي

2:30 min

كشف صحفيون استقصائيون سويديون بان بنك نورديا السويدي قام بمساعدة زبائنه الأثرياء بالتهرب من دفع الضرائب، بمساعدة مكتب للخدمات القانونية في باناما، يدعى "موساك فونسيكا".

مكتب الخدمات القانونية في بنما قام بإنشاء شركات عابرة للبحار لزبائن البنك، بغرض التهرب الضريبي واخفاء الثروات في الخارج.

وفي لقاء مع قسم الاخبار في الإذاعة السويدية، ايكوت، قال ماغنوس نيلين، المتحدث الإعلامي لدى بنك نورديا
- لم نقم بهذا العمل منذ عام 2009، حيث قمنا بالإجراءات اللازمة لتقدمة خدمات لزبائننا وفقاً للقوانين السارية، قال نيلين.

رغم ادعاءات نيلين الا ان التلفزيون السويدي يؤكد بأن بنك نورديا استمر بمساعدة زبائنه الأثرياء على التهرب من الضرائب، ويؤكد التلفزيون بأن هنالك بين 400 و500 شخص وشركة سويدية متورطين بملاذات ضريبية.

يأتي الكشف عن دور نورديا في الملاذات الضريبية، ضمن تحقيق صحفي كبير قام به الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، وشارك فيه 107 مؤسسة إعلامية تابعة لـ 78 دولة، من بينها السويد.

المساهمة السويدية جاءت من قبل البرنامج الاستقصائي في التلفزيون السويدي "ابدراغ غرانسكنينغ"، حيث قام كل من الصحفيين السويديين سفين بريمان ويواكيم ديفرمارك بالمشاركة في التحقيق في 11.5 مليون وثيقة مسربة من مكتب "موساك فونسيكا" للخدمات القانونية، والتي تكشف النقاب عن إخفاء الثروات في فيما تعرف "بجنات الضرائب" من قبل أبرز اغنياء العالم، من بينهم قادة دول، رياضيين بارزين وأصحاب شركات عالمية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista