Riksdag
مقر البرلمان السويدي "ريكسداغ" صورة: Fredrik Sandberg/TT

البرلمان يستمع لديموقراطيي السويد في قضية إغور بوتيلوف

ماتياس كارلسون: ديمقراطيو السويد يأخذ الأمن على محمل الجد
1:32 min

تعقد اليوم اللجنة البرلمانية جلسة استماع مع قادة الأحزاب السياسية السويدية، لمناقشة ما أصبح يُعرف بقضية "إيغور بوتيلوف" والتي، خلفت ضجة كبيرة في الأوساط السياسية والمدنية السويدية.

وتنحى المدعو بوتيلوف عن منصبه كسكرتير سياسي في مكتب إدارة حزب ديموقراطيي السويد في البرلمان، بعد الخبر الذي نشرته الإذاعة السويدية الجمعة الماضي، بإبرام بوتيلوف صفقة عقارية ضخمة مع رجل أعمال روسي لديه سجل إجرامي مما يجعل منه خطرا أمنيا محتملاً في البرلمان، وذلك وفقاً لتقييم خبراء أمنيين تواصلت معهم الاذاعة السويدية.

الرجل استخدم عدة أسماء مستعارة، منها إيغور بوتيلوف، ووُصف على أنه يشكل تهديداً حقيقياً على السويد. ولهذا دعا حزب الوسط لعقد اجتماع خاص اليوم الأربعاء حول كيفية زيادة الأمن في البرلمان. 

وقبيل الاجتماع قال ماتياس كارلسون، رئيس المجموعة البرلمانية لديمقراطيي السويد، أن حزبه يأخذ مسألة الأمن على محمل الجد. وأضاف بالقول "التهم الموجه لبوتيلوف تبقى "مجرد تكهنات"، ولحد الآن لا توجد أية أدلة تدينه بخرق القانون أو تهديد أمن البرلمان".

على علاقة بالموضوع

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".