منطقة بريخون في يوتيبوري.
صورة: Adam Ihse / TT

"نسبة كبيرة في ضواحي يوتيبوري يؤيدون التطرف الديني العنيف"

المنسق ضد التطرف العنيف: يجب اتخاذ تدابير مكثفة
1:31 min

يظهر استبيان أجرته منظمة "Varken hora eller kuvad" النسوية، إن 10% من المشاركين في الاستبيان عبروا عن تأييدهم لجماعات إسلامية متطرفة، كما تشير ثمن المشاركات إلى إن والديهن يتحكمون بحياتهن الجنسية، حسب التقرير الذي صدر اليوم.

المنظمة أجرت الاستبيان في مناطق شمال شرق يوتيبوري، عن طريق زيارة مدارسها وطرح الأسئلة لألف ومئتي طالب وطالبة بين 12-18 من العمر.

وحسب معلومات جهاز الأمن، فإن ثلث من سافروا من السويد للالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي، هم من سكان المنطقة التي أجري فيها الاستبيان.

شان يانكوفسكي، المنسق المحلي ضد التطرف العنيف في يوتيبوري صرح لراديو السويد بأن نتائج الاستبيان لم تفاجئه.

- "إنه أمر مثير للقلق. يجب علينا متابعة كل شاب يعرب عن تأييده لهذه الجماعات المتطرفة، كما إننا نحتاج للمزيد من التدابير المكثفة بحق هذه المجموعة من الشباب."

هذا وتظهر نتائج الاستبيان إن الاضطهاد المتعلق بمسائل الشرف واسع في تلك الضواحي، حيث أن ثمن الشابات المشاركات في الاستبيان أفدن بأنهن يشعرن بأن الآباء والأمهات يتحكمون بحياتهن بشكل كبير.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".