.
صورة: Anders Wiklund/TT

مقترح بالتفتيش القسري كوسيلة لتنفيذ طرد من رُفضت طلبات لجوئهم

مركز شؤون اللاجئين: هذا تصعيد غير مرحب به
3:04 min

قدمت الشرطة ومصلحة الهجرة مقترحات لتتمكن السلطات من تنفيذ عمليات الترحيل بحق من رُفضت طلبات لجوئهم بشكل فعال.

ومن بين أبرز المقترحات، أن يُسمح للشرطة بمداهمة وتفتيش مساكن طالبي اللجوء، وذلك للعثور على الأوراق الثبوتية التي قد يحجبها طالبو اللجوء عن السلطات.

بير لوفينبيري، رئيس مجموعة شرطة الحدود، صرح لراديو السويد بأن الشرطة تقترح أسلوب عمل يسمح لهم بمصادرة جوازات السفر وأشكال أخرى من الأوراق الثبوتية، في حال معرفتهم بوجود مثل تلك الوثائق، حتى إن كان ذلك أثناء عملية البت في طلبات اللجوء، مشيراً إلى عمل الشرطة النرويجية كنموذج يمكن للشرطة السويدية اتباعه.   

يذكر أن الحكومة السويدية كانت قد كلفت الشرطة، مصلحة الهجرة ومركز إصلاح المجرمين في الربيع الماضي بتقديم مقترحات واقعية لتفعيل عمليات ترحيل من رُفضت طلبات لجوئهم بأكبر شكل ممكن.

وحسب ما ورد في التقرير، فإن القدرة على تنفيذ عدد أكبر من عمليات الطرد لا تزال على نفس المستوى خلال السنوات الثلاث الماضية، هذا على الرغم من الإجراءات المختلفة التي اتخذتها الشرطة ومصلحة الهجرة مؤخراً.

هذا وتقترح السلطات أيضاً أن يتم التنسيق فيما بينها بشكل أفضل، على سبيل المثال عن طريق تخفيف صفة السرية عن بعض الوثائق والمعلومات التي قد تحتاجها السلطات الأخرى المعنية، كما تقترح الشرطة أن يُسمح لها باتخاذ تدابير قسرية في وقت مبكر من عملية الطلب على اللجوء.

هذا وتقترح السلطات المذكورة أن يُلزم الهاربون من قرارات الترحيل، والذين يتجنبون الاتصال مع مصلحة الهجرة، بالإخبار عن مكان تواجدهم للشرطة، كما هو الحال للأشخاص المراقبين الذين يخبرون الشرطة عن مكانهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".