Demonstration.
من إحدى مظاهرات "حركة المقاومة الشمالية" صورة: Ulf Palm/TT.

تنامي مناصري الحركات النازية

إيكسبو: 30% من الناشطين انضموا للحركة في 2015
2:32 min

أظهر بحث استقصائي جديد عن نمو ملحوظ لـ "حركة المقاومة الشمالية النازية".

البحث أجري من قبل مجلة إيكسبو التي تبحث في مجال المنظمات المتطرفة الداعية للعنف، ويظهر أن 30% من الأعضاء الناشطين في "حركة المقاومة الشمالية" النازية لم يكونوا معروفين ضمن الحركات اليمينية المتطرفة من قبل.

يوناتان ليمان يعمل كباحث استقصائي لصالح إيكسبو، يوضح الأمر بأن الحركة فريدة من نوعها ولا توجد حركات منافسة لها.

ويظهر التقرير الذي أعدته إيكسبو إن الحركة تتألف من 159 عضواً ناشطاً، والتنامي الأكبر حققته الحركة في مقاطعتي سكوني وبليكنغي، أي في أقصى جنوب البلاد، حيث أن الحركة نجحت بتجنيد 14 عضواً ناشطاً في تلك المناطق خلال 2015.

هذا ويضيف يوناتان ليمان بأن الحركة تنجح في تجنيد أعضاء جدد لعدة أسباب، من بينها إن الحركة تعزم على تأسيس حزب سياسي، وهذا ما يعطي صورة جدية عنها، كما إنها تنظم نشاطات كثيرة وكبيرة، تجذب إليها أعضاءً جدد، على سبيل المثال تظاهرة مؤلفة من 300 عضو ناشط ومناصر للحركة في بورلنغي في الأول من أيار هذا العام.

هيليفي إينغستروم، المنسقة الوطنية لمواجهة التطرف الداعي للعنف، في تعليقها على هذا البحث قالت "إن مكونات المجتمع المدني مطالبة بأن تتحد أكثر، بهدف التصدي لأولئك الذين لا يؤمنون بالمساواة بين الناس"، وأكدت على أهمية العمل من أجل وقف مصادر التمويل عن الحركة النازية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".