Statsministern Stefan Löfven
رئيس الوزراء ستيفان لوفين صورة: GEORGE OURFALIAN

الحرب السورية من أبرز قضايا قمة الاتحاد الأوروبي

ستيفان لوفين: لا يمكن السماح لدولتين أن تتصدى للحلول بممارستها حق النقض
2:06 min

قال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين، في قمة قادة دول الاتحاد الأوروبي أنه يجب وقف "المعاناة التي أطلق عليها اسم الجحيم" في سوريا، ذلك بعدما وصل العنف لقمته في مدينة حلب.

وتستضيف بروكسل اليوم قمة أوروبية أخيرة لهذا العام، تناقش فيها مواضيع كثيرة منها الأمن الداخلي في الاتحاد الأوروبي والنمو الاقتصادي، والسياسة المتعلقة بأزمة الهجرة وأيضاً الحرب في سوريا، والانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يخصص الزعماء الأوروبيون القسط الأكبر من اجتماعات القمة للحرب في سوريا، ولقضية الدفاع، إذ ينبغي على الاتحاد الأوروبي من الآن فصاعداً أن يؤمن الدفاع، لكن هذا الأمر يتطلب موارد إضافية.

ومن الجانب السويدي، كان الإحباط واضحاً على ستيفان لوفين منذ يوم أمس الأربعاء أثناء محادثاته مع ممثلين عن برلمان الاتحاد الأوروبي.

وفي تصريح لوسائل الإعلام بعد ظهر اليوم قال لوفين "مجلس الأمن الدولي يجب أن يتدخل لوقف هذه المعاناة في حلب، لأن عدم التصدي لهذه المجازر سيزيد من خطورة انتقالها لباقي المناطق. ولا يمكن السماح لدولتين أن تتصدى للحلول بممارستها حق النقض (الفيتو)، لتفسح المجال لاستمرار المجازر الدموية في سوريا".

وعلى صعيد آخر ألقى مارتن شولتز رئيس البرلمان الأوروبي المنتهية ولايته خطاباً أخيراً أمام أعضاء البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، مستغلاً الفرصة من أجل إيصال رسالة أخيرة، قال فيها "الديمقراطية الأوروبية في خطر".

هذا وتبقى الأزمة السورية حاضرة بقوة على الطاولة الأوروبية، إذ أكدا كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، أنهما ينتظران من القمة الأوروبية إرسال رسالة واضحة من أجل دعم السكان الذين يتعرضون للمعاناة في مدينة حلب، وأشارت "ميركل" إلى الوضع في حلب، واصفة إياه بأنه "كارثي ويدمي القلب".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".