زيادة في الاقبال على الشقق الفخمة

2:46 min

شهدت السنوات الاخيرة زيادة في عدد الشقق التي يقدر ثمنها بـ10 ملايين كرون او اكثر، كما اظهرت الارقام الصادرة عن مركز الاحصاءات العقارية.

يوهان سكوغلوند هو مدير شركة البناء JM ويقول ان قرابة 15 بالمئة من الراغبين في شراء عقارات سكنية يريدون ومستعدون لدفع مبالغ كبيرة

- القسم الاكبر يريد شقق باسعار معقولة، مستدامة وذات تصميم جيد، لكن ثمة فئة تريد الحصول على شقق ذات مستوى رفيع وهي فئة مستعدة للدفع لقاء هذا، يقول سكوغلوند.

الشقق الباهظة الثمن، التي يفوق سعرها 10 ملايين كرون، لم تعد امرا غريبا. العام الماضي وحده شهد بيع 600 شقة اخترق سعرها حاجز الملايين العشرة، العدد الاكبر منها في ستوكهولم. هذا العدد هو عبارة عن ارتفاع نسبته 90 بالمئة بالمقارنة مع العامين السابقين وفق الارقام الصادرة عن مركز الاحصاءات العقارية.

انخفاض سعر الفائدة بالاضافة الى النقص في عدد المساكن المتوفرة في المدن الكبرى ساهم في ارتفاع اسعار الشقق. اضف الى هذا استعداد من لديهم قدرة اقتصادية جيدة على دفع مبالغ كبيرة لقاء الحصول على مسكن جيد.

برفسور الاقتصاد العقاري هانس ليند يقول ان عدم وجود مساحات كافية مخصصة للبناء في المناطق التي تلاقي اقبالا لدى الناس يساهم في قيام شركات البناء بتشييد مساكن تحاكي تطلاعات ورغبات من لديهم قدرات مادية مرتفعة.

- عدد القادرين على دفع اموال طائلة يساهم في ارتفاع الاسعار. واذا ما ارادت شركات البناء رفع الاسعار لتحاكي فئة معينة من المشترين عليها اذا بناء الشقق بمستوى يحاكي هذه الفئة. عدم توفر الاراضي للبناء يجعل الشركات تخصص بناءها للفئة القادرة على الدفع، يقول برفسور الاقتصاد العقاري هانس ليند.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista