Efter tre år på ett skyddat boende har 21- åriga"Christina" nu ingenstans att bo.
صورة: Sofia Bergström/SR

أزمة السكن تُجبر الفتيات بالبقاء طويلا في سكن النساء المعنفات

خارلوت يورلاند: العديد من الفتيات أُجبرّن على الخروج من هنا إلى المجهول
1:19 min

تسببت أزمة السكن التي تشهدها السويد في السنوات الأخيرة ببقاء العديد من الفتيات المقيمات في سكن النساء المعنفات لفترات طويلة، بسبب صعوبة العثور على شقق لاستئجارها لهن، بهدف مساعدتهن بالحصول على حياة مستقرة.

وبحسب استبيان شارك فيه 83 مركزاً لإيواء النساء المعنفات في جميع أنحاء السويد، فإن 62% من المراكز أكدوا أن في السنتين الماضيتين تعاملوا مع فتيات أُجبرن على البقاء في مساكن النساء المعنفات لمدة أطول مما ينبغي بسبب الصعوبة في العثور على سكن لهن في مدن أخرى غير المدن التي كانوا يسكنوا فيها، الأمر الذي أكدته خارلوت يورلاند التي تعمل كمرشد اجتماعي في إحدى مساكن حماية الفتيات اليافعات في ستوكهولم:

-نعم هذا يحدث أحياناً أن تسكن فتيات مدة أطول من تلك التي ينبغي في مساكن الإواء. العديد من الفتيات كن مجبرّن للخروج من هنا إلى المجهول.
-لا نعرف إلى أي مكان سوف يذهبن وهن أنفسهن لا يعرفن، لقد فقدنا قدرتنا على المساعدة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".