صورة: Anders Wiklund/TT
صورة: Anders Wiklund/TT

لهذا يريد الكثيرون العمل بعد سن 65

2:13 min

أظهر بحثٌ جديد أن الصحة الجيدة وظروف العمل المناسبة هما الدافعان الرئيسيان وراء اختيار الكثيرون الاستمرار في العمل بعد سن 65.

ولا سيما بين أولئك الذين يديرون مشاريعهم الخاصة، فهم غالباً ما يميلون إلى تأجيل التقاعد.

تدير مارغا ستهل البالغة من العمر 78 عاماً متجراً لبيع الملابس في ديورشولم بمحيط ستوكهولم، جنباً إلى جنب مع بناتها، وهكذا فكرت عندما بلغت عمر 65 عاماً.

لقد كان ذلك ممتعاً إلى حد الجنون. لم أستطع التوقف، ولم يكن ذلك ضمن حساباتي، ولكن كما يقال: لقد أراد الله ذلك أي أن لا أتوقف الأن أي بعمر 65 سنة، وأنه من الممتع أن أستمر بالعمل.

تقول مارغا ستهل. والكثيرون يحذون حذوها. ضمن البحث الجديد الذي شارك فيه حوالي 20 آلف شخصٍ تتراوح أعمارهم   ما بين 65 و74 وسئلوا عن أسباب اختيارهم للاستمرار بالعمل، فأجاب الذين اختاروا الاستمرار بأنهم يتمتعون بصحةٍ جيدة وأنهم حصلوا على وظائف تتوافر على المرونة.

أما أولئك الذين اختاروا التقاعد فقد فعلوا ذلك بالمقام الأول لأسبابٍ صحية أو لاعتبارات تتعلق بوجود أنشطة أخرى مثار اهتمامهم وأنهم يردون التفرغ لها.

ومن بين الغالبية العظمى، فإن القرار لا يتعلق بالاقتصاد. وستظل الغالبية الواضحة من الذين ما زالوا يعملون يصرون على ذلك حتى لو فازوا بخمسة ملايين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".