صورة: Bertil Ericsson/TT.
من المفترض أن يتخذ مكتب العمل قراراً رسمياً في إدراج خطة جديدة لإدخال عدد أكبر من النساء الوافدين حديثاً لبرامج تقربهم من سوق العمل. صورة برتيل كارلسون من وكالة الأنباء السويدية.

الوصول إلى هدف أدنى معدل بطالة يحتاج إلى المزيد من الوقت

3:10 min

رغم أن الأمور تسير على ما يرام في سوق العمل السويدي، إلا أنه سيكون من الصعب الوصول إلى هدف الحكومة المتمثل بخفض مستوى البطالة إلى أدنى معدل على مستوى أوروبا بحلول عام 2020.

وعلى الرغم من عدة مبادرات من بينها المسار السريع والعمل التمهيدي، بهدف إدخال المولدين خارج السويد في سوق العمل، ورغم زيادة التمويل للتعليم المهني، سوف تجد الحكومة صعوبة في الوصول إلى هدفها وهو تحقيق أدنى معدل بطالة في الاتحاد الأوروبي عام 2020.

البطالة عموماً منخفضة جداً. والأمور تسير على ما يرام بشأن الاقتصاد السويدي وهي تتماشى مع سوق العمل. لكن بعض المجموعات من الوافدين الجدد تعاني من مصاعب أكثر من غيرها، خصوصاً أولئك الذين لديهم تحصيل علمي منخفض نسبياً.

يقول هوكان غوستافسون رئيس قسم التوظيف في مكتب العمل

وسجل أدنى معدل بطالة في الاتحاد الأوروبي في العام الماضي في جمهورية التشيك وهي أقل من ألمانيا ب 0.4 وكانت نسبة البطالة فيها 4.1 في المئة.

والرقم الذي تتوقعه الحكومة لعام 2020 مازال غير معروف، بينما تعتقد الحكومة أن معدل البطالة المتوقع اليوم هو 6 في المئة. ولكن وزيرة التشغيل إلفا يوهانسون تلتزم بالهدف، وتعتقد أن العديد من المبادرات التعليمية التي قدمتها الحكومة في ميزانية الخريف هي خطوات على هذا الطريق حيث تقول:

لدينا وضع يشير إلى أنه لدينا الكثير من الوظائف الشاغرة وتستدعي من أرباب العمل اختيار المهارات المناسبة، ولدينا مجموعة من العاطلين عن العمل ممن ليس لديهم مهارات مناسبة. ويمكنني القول كوزيرة للعمل أن شيئاً ما يمكن القيام به حيال ذلك. ويمكننا التركيز على التعليم والتدريب بحيث نوفر للعاطلين عن العمل المهارات المناسبة كي يتمكنوا من ملئ الشواغر.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".