Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
Skatteverket
مصلحة الضرائب صورة: CHRISTINE OLSSON / TT

ثغرات في القانون السويدي تسهل جرائم تبييض الأموال

1:37 min

يستخدم المجرمون العديد من الثغرات في القانون السويدي لغسيل الأموال، وذلك وفقاً لما أورده خبر نشرته صحيفة داغنس نيهيتر اليوم. ولهذا تواجه السلطات السويدية صعوبة في تدقيق عمل الشركات المشبوهة.

ووفقاً للجريدة، دائماً، فهناك ثغرات كثيرة في القانون السويدي تسمح للمجرمين من خارج البلاد بغسيل الأموال عبر شركات مسجلة في السويد. حيث اكتشفت الصحيفة العديد من الشركات على صلة بمجرمين من روسيا، وتعرض هذه الشركات حلولاً لإخفاء الأموال بشكل علني. 

هذا وكانت إحدى الشركات قد أقدمت على تقديم نشرة تسويقية كتبت فيها "إن السويد بلد بسيط ومناسب لتبييض الأموال"، وهو ما يفسر سهولة هذه الجرائم.

السبب الرئيسي الذي يستغله المجرمون، حسب داغنس نيهيتر، يكمن في عدم قدرة السلطات السويدية في السيطرة على الأجانب الذين يسجلون الشركات في السويد. في حين أنها تفرض رقابة وسيطرة مطلقة على المواطنين السويديين. وهذا يعني أن الجهات المعنية تواجه صعوبة في منع الأشخاص المدانين بارتكاب جرائم مالية في الخارج، من تأسيس شركات في السويد.

وذكرت الصحيفة أن المجرمين يبحثون عن شركات في السويد. وأصلاً هذه الشركات، مملوكة لمؤسسات أخرى في ملاذات ضريبية مثل بنما وسيشيل.

هذا وكانت السويد قد تلقت العديد من الانتقادات الدولية، لعدم سيطرتها على الوضع. وأضافت الصحيفة أن مجلس محافظة ستوكهولم سبق وأن حذر أيضاً من هذه الظاهرة، غير أن الحكومة لم تتخذ أي إجراء بشأن هذه القضية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".