Hamza Yalcin
حمزة يالسين صورة: Margareta Svensson/Sveriges radio

الإفراج عن الصحفي السويدي حمزة يالسين

1:36 min

أفرجت محكمة في العاصمة الإسبانية مدريد عن الصحافي السويدي التركي حمزة يالسين.

وتم الإفراج عن الصحافي عقب استنكار دولي بعد اعتقاله في الثالث من شهر آب/أغسطس الماضي بمطار برشلونة، بعد إصدار مذكرة اعتقال دولية في حقه تقدمت بها تركيا، عبر منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول). وتتهم الشرطة التركية يالسين بتزعمه لمنظمة إرهابية، وهي التهم التي نفاها وقال حينها "من الغباء أن تتهمني تركيا بالانتماء لمنظمة إرهابية وتزعمها".

وعقب مغادرته للسجن في مدريد، عبر يالسين عن سعادته بهذا القرار، في انتظار حكم المحكمة بمغادرته لإسبانيا نحو السويد، وعدم تسليمه لتركيا:

أنا ممتن جداً لكل الدعم الذي تلقيته، لكنني قلق من أجل تركيا، ولهذا سأستمر في النضال من أجل الحرية وضد الديكتاتورية.

هذا وسيظل حمزة يالسين في إسبانيا، حيث لم يصدر أي قرار بتسليمه لتركيا أو السماح له بمغادرة الأراضي الإسبانية نحو السويد، في انتظار الحسم نهائياً في قضيته. ويعود هذا القرار لكون يالسين يحمل الجنسية التركية إلى جانب السويدية.

وكانت تركيا اتهمت يالسين، بعد كتابته لسلسلة من المقالات ينتقد فيها ممارسات النظام التركي، الأمر الذي استفز السلطات في أنقرة، لتطالب بعد ذلك بالقبض عليه، في مذكرة اعتقال دولية، والمطالبة بإرساله لتركيا لمحاكمته هناك.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".