På fotot skrattar och skålar de med varandra. De håller upp en banderoll som har organisationens symbol.
بياتريس فين (على اليسار) تحتفل بجائزة نوبل للسلام مع زملائها في المنظمة الدولية لمكافحة الأسلحة النووية صورة: Martial Trezzini för AP/TT-

الحملة الدولية لمكافحة الأسلحة النووية تحصل على جائزة نوبل للسلام

3:44 min

أعلنت لجنة نوبل النرويجية اليوم عن أن الفائز في جائزة نوبل للسلام لعام 2017، هي الحملة الدولية لمكافحة الأسلحة النووية ICAN.

 هذا وكتبت لجنة نوبل النرويجية على صفحتها الرئيسية بأن "اللجنة منحت الحملة الدولية لمكافحة الأسلحة النووية ICAN، لتسليطها الضوء على عواقب الأسلحة النووية الوخيمة على الإنسانية، ولجهودها السباقة للخروج بإتفاقية دولية تحرم تلك الأسلحة".

علق ستين خوستروم مراسل قسم الاخبار في الإذاعة السويدية على إختيار لجنة نوبل النرويجية للحملة الدولية لمكافحة الأسلحة النووية، قائلاً بأنها خطوة تعيد تسليط الضوء على مخاطر الأسلحة النووية، التي كانت قد اهملت خلال الأعوام الماضية، حيث لم يشعر الناس بأن الأسلحة النووية لا تشكل تهديداً طارئا.

حصل الكثير من الأمور التي اعادت التركيز على أهمية قضية الأسلحة النووية، منها اتفاقية إيران حول الأسلحة النووية، وايضاً قيام كوريا الشمالية بتصنيع تلك الأسلحة، يقول ستين خوستروم.

من جهتها علقت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم على الجائزة قائلة:

لقد حان الوقت لذلك، فهذه المنظمة تعمل جاهداً منذ عام 2007، ومتواجدة حالياً في 101 دولة، وتعمل ضد انتشار الأسلحة النووية، من وجهة نظر أخلاقية وإنسانية، قالت فالستروم.

علقت بياتريس فين السكرتير العام للحملة الدولية لمكافحة الأسلحة النووية، على إختيار منظمتها لتفوز هذا العام بجائزة نوبل للسلام، قائلة بأنها تشعر بالفخر.

 أنه مجد لنا ولكل من يسعى لمنع الأسلحة النووية. كما أن الجائزة مجد للناجين من مذبحة هيروشيما وناغازاكي الذين شاركوا في حملتنا لتسليط الضوء على العواقب غير الإنسانية للأسلحة النووية، قالت بياتريس فين.  

 أضافت فين في لقاء مع الإذاعة السويدية، بأن منظمتها ستواصل العمل لكي توقع أكثر دول ممكنة على اتفاقية حضر الأسلحة تصنيع، تطوير وحيازة الأسلحة النووية. كما أكدت فين على أهمية أن توقع السويد على تلك الاتفاقية.

 على السويد التوقيع بأسرع وقت ممكن. والتصريح فيما إذا كانت السويد مع أو ضد الأسلحة النووية، وهل تريد السويد أن تكون الأسلحة النووية قانونية أم محرمة دولياً، قالت بياتريس فين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".