طائرة.
صورة: Stina Stjernkvist/TT

التسفير القسري لأفغانستان مستمر بالرغم من الانتقادات

1:24 min

سيتم اليوم تسفير عشرة من الأفغانيين القصر قسراً إلى العاصمة الأفغانية كابول، بعدما رفضت طلبات لجوئهم من قبل مصلحة الهجرة السويدية.

هذا وتنفذ عمليات الترحيل القسري بالرغم من الانتقادات شديدة اللهجة مؤخراً.

فقد صرحت منظمة العفو الدولية أمنستي في آخر تقاريرها، بأن الترحيل لأفغانستان يعتبر خرقاً للقوانين الدولية ويجب إيقافها فوراً، مشيرة إلى الأوضاع الأمنية المتدهورة في البلاد.

مصطفى غلامي البالغ من العمر 19 عاماً قدم إلى السويد في 2013، ونجح خلال الأعوام الأربعة بتعلم السويدية، إتمام الإعدادية، والتعرف على أصدقاء جدد. ولكنه لم يحصل على الإقامة، وهو الآن محتجز في كوليريد، مترقباً ترحيله إلى كابول. ويقول غلامي لراديو السويد أنه ربما لن يكون على قيد الحياة بعد بضعة أسابيع.

يذكر أن مصلحة الهجرة أوضحت لراديو السويد بأن الأوضاع الأمنية في أفغانستان تختلف بين إقليم وآخر. لكن الصراعات في أفغانستان لم تصل للخطورة التي تجعل الترحيل للبلاد مستحيلاً، على حد تعبير المصلحة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".