حسام الحمادى، محمد الحديدي

السوريون في السويد بين "حزين" لخسارة منتخبه وآخر"سعيد" لتأهل استراليا

7:35 min

السوريون المتابعون لكرة القدم في السويد انقسموا بين حزين لخروج منتخب بلادهم بكرة القدم من التصفيات وآخر سعيد لتأهل استراليا بدلاً عنها إلى الملحق العالمي المؤهل لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018.

قمنا بالإذاعة السويدية باستطلاع رأي عينة من السوريين حول هذا الموضوع حيث اعتبر بعضهم أن الفصل بين السياسة والرياضة أمر في غاية الصعوبة حيث قال محمد الحديد للقسم العربي في الإذاعة إنه تابع المباراة لتشجيع منتخب استراليا على اعتبار أن ليس لديه منتخب يمثله بحسب تعبيره.

فيما أجاب بدر الدين حين سألناه عن المباراة انه ليس لديه أي علم حولها وانه مهتم بمتابعة مباريات المنتخب السويدي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم بالدرجة الأولى، لاعتباره بأن منتخب سوريا يؤدي دوراً دعائيا للنظام.

وفي الجهة المقابلة قال عبد القادر الحديدي، الذي تابع من يوتبوري مشوار المنتخب السوري في التصفيات بشغف كبير، قال إن من الممكن أن تُوظف الرياضة لأغراض سياسية إلا أن ذلك ليس من شأن الللاعبين والمشجعين على حد قوله.

ومن جانبه قال الصحفي الرياضي حسام الحمادى إنه قد يحدث ويتبنى اللاعبون لتوجهات سياسية معينة إلا انهم يلعبون باسم بلادهم ليس باسم توجهم السياسي، وأضاف الحمادي بأنه يتفهم موقف جزء من أفراد الجالية السورية في السويد غير المهتمين بمتابعة المنتخب السوري لاعتبارات سياسية لكنه بالوقت نفسه لا يجد أي مبرر للسوريين الذين ناصروا المنتخب الاسترالي في المباراة الأخيرة بحسب تعبيره.

يذكر أن منتخب سورية لكرة القدم خرج اليوم من التصفيات المؤهلة لكأس العالم بعد خسارته مع المنتخب الاسترالي في المباراة التي جرت في مدينة سدني ظهر اليوم.

لسماع المقابلات مع كل من محمد، بدر الدين، عبد القادر و الصحفي الرياضي حسام الحمادى يمكنكم الضغط على الملف الصوتي في اعلى الصفحة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".