رؤساء أحزاب.
صورة: Henrik Montgomery/TT

الرفاه الاجتماعي والأمن أهم ما جاء في المناظرة السياسية

5:07 min

شهد البرلمان السويدي صباح اليوم المناظرة البرلمانية التقليدية بين رؤساء الأحزاب البرلمانية الثمانية، جميع رؤساء الاحزاب كانوا حاضرين، بإستثناء رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي، إيبا بوش تور التي ناب عنها رئيس المجموعة البرلمانية للحزب،أندرياس كارلسون، كون  تور ليست عضواً في البرلمان.

إفتتح المناظرة البرلمانية رئيس الوزراء ستيفان لوفين الذي بدأ حديثة بالتطرق الى أوقات الانتظار الطويلة للحصول على علاج بسبب النقص في الكوادر الطبية في المستشفيات والعيادات السويدية.

 ستيفان لوفين علل مشكلة نقص الموارد والكوادر الطبية في قطاع الرعاية الصحية بأنها تعود الى سياسة خفض الضرائب التي اتبعتها أحزاب التحالف البرجوازي خلال حكمها بين عامي 2006 و2014.

 كيف سيحسن خفض ضريبي بقيمة 100 مليار كرون من الرفاه الاجتماعي. كيف ستصبح المدارس أفضل في ضل تخفيض ميزانيتها، وكيف سيشعر المسنين بالطمئنينة عندما تحصل البلديات والمحافظات على موارد قليلة. الجميع يعرف الجواب، وهو بأن الامران لا يلتقيان، قال لوفين.

 تم التركيز في المناظرة البرلمانية على الأمور المتعلقة بالرفاه الاجتماعي، الامن وكيف ستقوم الأحزاب المختلفة بتمويل المقترحات التي تقدموا بها.

    من جهته رد رئيس حزب المحافظين أولف كريستيرشون على إنتقادات لوفين قائلاً:

  قليل من الناس يؤمنون بهذا التوزيع السياسي للأدوار، الجهة الحاكمة تدعي دوماً بأن كل شيء رائع بسبب جهودها، والمعارضة تدعي بأن كل شيء سيء وبأنه خطء الحكومة. كما تقول الحكومة بأن كل شيء كان سيء عندما كانت المعارضة في الحكم. هذه أسطوانة مشروخة، وقليلون من يؤمنون بها، قال كريستيرشون.

من أبرز النقاط التي تناولها كريسترشون في مداخلته خلال المناظرة، هي سياسة الهجرة، حيث قال بأن السويد تحتاج لسياسة صارمة، وإنه لا يمكن للسويد إستقبال اللاجئين بنسبة أكبر من باقي الدول الأوروبية.

 حرص لوفين على مهاجمة منافسه على منصب رئاسة الوزراء في الانتخابات القادمة، الوف كريستيرشون ، قائلاً بأن الأخير يسعى الى تشكيل حكومة مدعومة من حزب ذو أصول نازية، قاصداً بذلك حزب ديمقراطيي السويد.

 من جهته بدأ رئيس حزب ديمقراطي السويد يميي أوكيسون حديثة خلال المناظرة بالتركيز على عملية الدهس الإرهابية التي قام بها رحمت أكيلوف، الذي كان مقيماً في السويد بصفة غير شرعية، بعد رفض طلب لجوئه. أوكيسون أكد على أهمية أن تقوم السلطات المعنية بترحيل من تُرفض طلبات لجوئهم بأسرع وقت ممكن.

كما أكد أوكيسون على أنه الحزب الوحيد الذي حذر من عواقب سياسة الهجرة المفتوحة.

حرق السيارات وأعمال الشغب أصبحت أمور يومية، وهنا يطرح السؤال حول سبب المشكلة. لمدة طويلة كانت سياسة "القلب المفتوح" هي الطاغية، في الوقت الذي ركز الجميع على مهاجمة من كان يحذر من عواقب تلك السياسة، قال أوكيسون.

 أوكيسون رحب خلال حديثه برئيس حزب المحافظين الجديد أولف كريستيرشون، لكونه يقوم بأول مناظرة له كرئيس حزب برلماني.

أوكيسون قال بأنه يتفق مع كريستيرشون بشأن أهمية أن يعيل القادمين الجدد أنفسهم إن أرادوا العيش في السويد. لكنه في نفس الوقت انتقد حزب المحافظين والأحزاب الأخرى التي تقف وراء تقديم الرعاية الصحية بمبالغ متواضعة للمقيمين بصفة غير شرعية، بينما على المتقاعدين دفع أكثر بكثير للحصول على ذات الرعاية الصحية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".