على اليسار حمدية قادر موظفة بمشروع Jobskills
على اليسار حمدية قادر موظفة بمشروع Jobskills صورة: Abdelaziz Maaloum

مشكل تقني يحول دون بحث أرباب العمل عن اليد العاملة في موقع "Jobskills"

7:30 min

أطلق مكتب العمل بداية هذا العام مشروع Jobskills أو المنصة الرقمية للمهارات المهنية، في العديد من المناطق بالسويد. بهدف مساعدة طالبي اللجوء لولوج سوق العمل، أو تحضيرهم لدخول خطة الترسيخ مباشرة بعد حصولهم على إقامة. وحصل المشروع على 90 مليون كرونة سويدية خلال هذا العام. لكن هذه المنصة الرقمية لا تتيح لأرباب العمل دخولها للبحث عن اليد العاملة لحد الآن.

حمدية قادر واحدة من الموظفين في هذه المنصة قالت أن الهدف من هذا المشروع هو خلق سيرة ذاتية لطالبي اللجوء بلغتهم الأم. كما يسعى المشروع إلى تسجيل عدد كبير من طالبي اللجوء تكون حصة النساء فيه 33% على الأقل.

 بمكتبة شيستا في العاصمة السويدية ستوكهولم، حصل مكتب العمل على غرفة مخصصة لمشروع Jobskills. حيث تحاول كل من حمدية قادر وزميلها هاكان علي للعثور على طالبي اللجوء من رواد المكتبة، لتسجيل سيرهم الذاتية في المنصة الرقمية. مع العلم أن هذا الموقع، يوفر خدمات بلغات أجنبية غير سويدية، وتتوفر على نظام ترجمة يُترجم السير الذاتية للمُسجَلين بطريقة تلقائية.

ويذكر أن العاملين في هذا المشروع، بغض النظر عن المكتبات، يقومون بزيارة الأماكن القريبة من مصلحة الهجرة والمدارس التي تستقبل طالبي اللجوء لتعلم اللغة في إطار برنامج " اللغة السويدية من أول يوم" (Svenska från dag ett).

وكما سبقت الإشارة فلقد تم تخصيص 90 مليون كرونة سويدية لهذا المشروع في سنة 2017 فقط. لكن من مروا بتجربة Jobskills، يعتقدون أن هذه المنصة غير مجدية، على حد تعبير سامح الصغير.

بدوره حسين مصطفى مر من نفس التجربة في منطقة تريبودا، ويرى أن هذا المشروع لم يقدم أي شيء للعاطلين عن العمل.

لكن وحسب العاملين في هذا المشروع، فهو لا زال يقتصر على طالبي اللجوء ولا يمكن لأرباب العمل دخوله أو التسجيل فيه بسبب مشكل تقني، تقول حمدية قادر.

بيا فالك رئيسة قسم تدقيق الكفاءات المهنية لطالبي اللجوء لدى مكتب العمل، والمسؤولة عن المنصة الرقمية Jobskills، قالت إنه مع بداية 2018 سيتم إدراج أرباب العمل في هذه المنصة.

منصة Jobskills لا تبحث عن عمل لطالبي اللجوء أو القادمين الجدد، إنما تسجل فقط مؤهلاتهم وتجاربهم العملية، فهم مطالبون بالبحث عن عمل بمفردهم. وتعتبر المنصة بمثابة مكان للقاء بين العاطلين وأرباب العمل. لكن سيتم فتح بوابة لأصحاب الشركات مطلع العام القادم. رغم أن هذه العملية تأخرت، لكن في أول أسبوعين من شهر يناير / كانون الثاني ستكون الفرصة مواتية أمام أرباب العمل أيضاً.

على علاقة بالموضوع

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".