sdltc0e07e6
صورة: Janerik Henriksson/TT

اتهام سياسي من حزب البيئة بالتحرش الجنسي

1:35 min

على مدار 10 سنوات حذرت النساء من سلوك أحد السياسيين البارزين داخل حزب البيئة، دون التصدي له.

واستمر السياسي المذكور في أحد المناصب العليا بالحزب دون محاسبة، وفقاً لما أوردته صحيفة داغنس نيهتر.

أماندا ليند، سكرتيرة الحزب، قالت إن الرجل حصل على إجازة مؤقتة بسبب البلاغ المقدم ضده. وكانت الجريدة على اتصال بحوالي 20 شخصاً من حزب البيئة، شهدوا على سلوك عضو البرلمان عن حزب البيئة، الذي كان يتحرش بالنساء الشابات لفترة طويلة.

وفي تصريح لداغنس نيهتر قالت إحدى السياسيات البارزات، أن المتهم كان معروفاً بتصرفاته عند القيادة العليا للخضر على مدار العشر سنوات الأخيرة على الأقل. وأنها تلقت نصائح بالحذر منه منذ انخراطها في العمل السياسي بالحزب. 

غوستاف فريدولين الناطق الرسمي بإسم الخضر، وفي تعقيبه على حالة التحرش داخل حزبه قال للمحطة الإذاعية الأولى P1، أن هذا السلوك غير مقبول: 

هذه التصرفات غير مقبولة من طبيعة الحال، لقد علمت بالأمر الأسبوع الماضي، وعلى ضوء ذلك تم فتح تحقيق في هذه القضية. لأن ذلك يعتبر بمثابة إنذار سيؤدي لا محالة إلى تغيير جدري داخل الحزب.

لكن وعلى الرغم من تحذير العديد من الأشخاص من سلوك الرجل على مدار سنوات طويلة، حافظ السياسي المذكور على منصبه بداية كسياسي في المجلس البلدي، وبعد ذلك أصبح عضواً برلمانياً.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".