Man framför vägg.
ستيفان لوفين صورة: Alice Petrén / Sveriges Radio

ستيفان لوفين: يجب التصدي لظاهرتي الرق وتهريب البشر

2:00 min

خلقت قضايا الهجرة والرق في الآونة الأخيرة بليبيا، جدلاً واسعاً وأثارت تعاطفاً كبيراً في مختلف أنحاء العالم. كما حظيت بالنصيب الأكبر في مناقشات قمة الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي بساحل العاج التي انطلقت يوم أمس وتنتهي اليوم.

رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين الذي يحضر القمة، قال لقسم الأخبار في الإذاعة السويدية (إيكوت)، أن الاتحاد الأوروبي ليس مذنباً فيما يحدث بليبيا، لكن يجب أخذ بعض الإجراءات للحد من هذه الأفعال:

يجب اتخاذ إجراءات سريعة بهدف التصدي للرق، وإصدار قرارات صارمة ضد تهريب البشر وبيع الناس كالعبيد. لهذا فالسويد رفعت هذه القضية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، حيث سنقوم بدعم كل من قام بمبادرة إيجابية في هذا الجانب، والتصدي لكل هذه الجرائم ومحاكمة كل من تورط فيها. 

لوفين أضاف بالقول إن عودة المهاجرين السريين لبلدانهم أصبحت ضرورة ملحة، وأن نتائج التعاون بين القارات إيجابية. كما تحدث عن ضرورة ملاحقة المتورطين في جرائم ضد الإنسانية من عصابات الاتجار وتهريب البشر، وليس مهاجمة الاتحاد الأوروبي.

وكان رئيس الوزراء قد بدأ أشغاله في عاصمة ساحل العاج أبيدجان، بالاجتماع مع عدد من الشباب اليافعين الأفارقة والأوربيين، للحديث عن دورهم المهم في القضايا المتعلقة بمستقبلهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista