Wallström hoppas på en plats i säkerhetsrådet.
وزارة الخارجية وعلى رأسها مارغوت فالستروم جهدت بهدف حصول السويد على مقعد في مجلس الامن. صورة: TT

الخارجية اخفت مراسلات مع سفارتها ابان حملة دخول مجلس الامن

2:22 min

اظهر تحقيق قامت به صحيفة داغنز نيهيتر بأن وزارة الخارجية السويدية اخفت قرابة 900 صفحة تتضمن معلومات متعلقة بالحملة التي قامت بها الحكومة السويدية بهدف الحصول على مقعد على طاولة مجلس الامن في الامم المتحدة.

السفارات السويدية المنتشرة في مختلف دول العالم تعد سلطات مستقلة مما يعني ان الاتصالات والرسائل التي ترسل بينها يجب ان تكون موثقة. لكن، وعلى مدى عام كامل، قامت الخارجية السويدية بالتواصل مع ممثليها خارج البلاد عبر قناة تواصل داخلية مما جعل كل ما تم تبادله بين السفارات ووزارة الخارجية مواد عمل وليست وثائق مسجلة يستطيع العموم الاطلاع عليها.

وعندما قامت الصحيفة، بعد اكثر من عام، بطلب الوثائق من وزارة الخارجية تبين بأنها لم تدرج في سجل البيانات بل تم تسجيلها بعيد طلبها من صحيفة DN. هذا الامر اثار انتقاد نيلس فونكه، صحفي ومدرس في مادة قانون الاعلام في جامعة ستوكهولم ووصفه بغير المقبول.

ومن ناحية اخرى اظهر تدقيق تقوم به اللجنة الدستورية في البرلمان، بأن الخارجية اهملت مئات من الوثائق المتعلقة بعلاقة السويد بالمنظمات الدولية. بياتريس اسك من المحافظين هي رئيسة اللجنة وقالت ان اللجنة لاحظت ان بعض الوثائق مفقودة اثناء التدقيق بامور متعلقة بالسرية

- لم نحصل على اجابات لغاية الان، وذلك بعد جولتين من تبادل المعلومات، ونحن ننتظر لنرى اذا ما ستكون الاجابة مرضية ام لا، تقول رئيسة اللجنة الدستورية في البرلمان، ووزيرة العدل السابقة في حكومة التحالف البرجوازي، بياتريس اسك.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".