Fler fall av människohandel i Sverige
صورة: Sveriges Radio

تزايد حالات الاشتباه بالاتجار بالبشر في السويد

2:32 min

كشفت مصلحة الهجرة السويدية عن زيادة حالات الاشتباه بالاتجار بالبشر أكثر من أي وقت مضى، وتتعلق نصف الحالات بالاتجار بالبشر لأغراض جنسية. هذا ما أظهرته الإحصاءات الداخلية الجديدة الصادرة عن المصلحة والتي تناولها برنامج كاليبر في القناة الاذاعية الاولى.

واحدة من بين ضحايا الاتجار بالبشر في السويد هي أضنة، وهو اسم مُستعار لها:

-كان عمري 16 سنة عندما جئت إلى هنا. عندما وصلت، ظننت بان سيكون لي مدرسة، لكن أصبح شيئا آخر. تعرضت للبيع بغرض الجنس.

تقول أضنة أن أحد أقاربها اجتذبها إلى السويد. ولكن بدلاً من الذهاب إلى المدرسة أجبرت على بيع جسدها، مالم فإنها وأمها في وطنهم سيتعرضون لسوء، وتتذكر أول مرة اشتراها رجل.

-حينها فعل الرجل ما أراده معي، فأصبحت كعبدة له. على الرغم من صراخي ، لم يكن لذلك أهمية، لقد فعل ما أراد، كان قد دفع، تقول أضنة.

واليوم، تلاحظ مصلحة الهجرة السويدية عددا متزايدا من الأشخاص الذين يموتون ضحايا الاتجار بالبشر.

وحتى العام الحالي، حددت مصلحة الهجرة السويدية ما يقرب من 400 ضحية من جميع فئات الاتجار بالبشر، منهم أكثر من 170 شخصاً على صلة بالاتجار بالبشر لأغراض جنسية. قبل ثلاث سنوات، كان هناك نحو 100حالة فقط.

وتعليقاً على ما أظهره المسح الداخلي الذي شارك فيه برنامج كاليبر في القناة الاذاعية الاولى P1  . كايسا تورنكفيست نيتس منسقة مصلحة الهجرة ضد الاتجار بالبشر تقول:

- هنالك تبين أن الامر صحيح، مما يعني أن الرقم النهائي لعام 2017 يتجاوز بكثير 400 حالة، ونلاحظ لسوء الحظ أيضاً أن عدد القاصرين آخذ في الازدياد.

التفسير وراء الكشف عن زيادة عدد حالات الاتجار بالبشر يعود الى ما قامت به مصلحة الهجرة السويدية من تدريب للعديد من موظفيها على محاولة التعرف على الضحايا المحتملين للاتجار بالبشر.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".