دلال عبد الغني
دلال عبد الغني تواجه العنف الأسري بالمزيد من الحوار صورة: Sam Edward / Sveriges Radio
حكايتي

دلال عبد الغني توظف الحرف ضد العنف

7:00 min

في حلقة اليوم نقص عليكم حكاية الكاتبة والصحفية دلال عبد الغني من مدينة فيكخو، التي تروي خلالها تجربتها في صراع الثقافات بين المهاجرين والمجتمعات الجديدة.

من محاضرة إلى أخرى ومن مدينة إلى أخرى يحط قلم دلال عبد الغني رحاله، لتسلط الضوء على قضايا فلسطين والمرأة والطفل والاندماج وغيرها.

أسست دلال مع عدد من الناشطات والمهتمات بالشأن النسوي جمعية المرأة العربية، وتشدد الجمعية في أحد محاور عملها على ضرورة تعلم اللغة من أجل التواصل مع الأطفال الذين ستصبح اللغة السويدية لغتهم الأساسية.

الوطن الذي منحنا الجنسية يستحق منا أن نمنحه الكثير من الحب

وتؤكد دلال أن التعرف على المجتمع الجديد بطريقة مثلى تسهل عملية الاندماج والتواصل حتى ضمن العائلات المهاجرة نفسها. لذلك فهي تعتقد أن الخوف من تفكك الأسرة لدى المهاجرين سببه الجهل بالمجتمع الجديد ليس إلا.

ومن على شرفة الحرف لا زالت دلال تطل على أبناء مجتمعها وتتفاعل مع قضاياهم بعلمها وخبرتها ورؤيتها لجعل مجتمعاتهم الجديدة أوطانا نهائية لا محطات عابرة ومؤقتة. فالوطن الذي منحنا الجنسية يستحق منا أن نمنحه الكثير من الحب تقول دلال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista