ماغنوس رانستورب.
الخبير في شؤون الإرهاب، ماغنوس رانستورب. صورة: Victor Lundberg / TT, Erik Nylander/TT

نقص في المعلومات حول الأشخاص العائدين من داعش

1:45 min

أظهر تقرير للراديو المحلي في يوتبوري، أن البلدية تفتقد للمعلومات حول الأشخاص الذين سافروا لسوريا أو العراق للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، والذين عادوا إلى السويد بعدما حاربوا للتنظيم.

وصرح أرنيه فيك، رئيس قسم العناية بالفرد والعائلة في ضاحية أنغيريد، بأن إدارة المدينة والضاحية لا تتوفر على معلومات حول عدد الأشخاص الذين عادوا إلى المنطقة بعدما حاربوا في صفوف داعش. وأضاف بالقول بأن إدارة الضاحية تتواصل مع ثلاثة أشخاص كحد أعلى، لأن العائدين نادراً ما يتصلون بسلطة الخدمات الاجتماعية.

وأفادت الاستخبارات السويدية بأن ما يقارب 300 شخص انضموا لتنظيم داعش، ويُقدر أن نصفهم عادوا إلى السويد.

وأفادت سلطة الاستخبارات بأنها تطمح للتحقيق مع جميع العائدين، ولكنهم ليسوا مجبرين أن يتواصلوا مع سلطات أخرى، لأنه من الصعب الإثبات أنهم قد ارتكبوا جرائم.

وفي هذا الصدد، أعرب ماغنوس رانستورب، الخبير في شؤون الإرهاب، عن قلقه تجاه افتقاد البلديات والسلطات للاتصال مع هؤلاء الأشخاص، مشيراً إلى خطورة عودتهم إلى محيط متطرف، حيث يُمنحون صفة النجوم، وقد يؤدي ذلك إلى ولادة المزيد من التطرف.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".