Sahlgrenska Universitetssjukhuset i Göteborg.
مستشفى سالهغرنسكا الجامعي في يوتيبوري صورة: Jonas Dagson/TT

عودة الاستقرار لمستشفى سالهغرنسكا بعد تفشي الحصبة

2:18 min

عادت حالة الاستقرار الى مستشفى سالغرنسكا الجامعي في يوتيبوري بعد وضع الاستنفار الذي شهده عقب اكتشاف العديد من حالات الحصبة.

- تتبع العدوى مستمر، لقد حددنا جميع الذين يُحتمل أنهم تعرضوا للعدوى ويتم الاتصال بالأشخاص الآن، قد يكون هناك مئات من ضحايا العدوى، يقول أندرس جوليجر مدير الاتصال في مستشفى سالغرنسكا.

كانت اكتشفت حالة عدوى في اوائل ديسمبر/ كانون الأول، ومنذ ذلك الحين اصيب ستة اشخاص اخرين بالمرض، بما في ذلك الاخصائيين في الرعاية الصحية.

- ولكن هناك أشخاص تنقلوا داخل المجتمع ثم لجأوا أخيراً الى طلب الرعاية، آخر حالة تم اكتشافها خلال عطلة نهاية الاسبوع المنصرم، يقول أندرس جوليجر.

وبسبب تفشي الحصبة، كان المستشفى في وضع الاستنفار، حيث أبلغ جميع الموظفين بشأن هذا الوضع و زادت قدرة المستشفى على تحليل العينات. كما تم استدعاء موظفين إضافيين بغية التعرف بسرعة على الحالات المحتمل اصابتها بالحصبة.

وتُعد الحصبة من الأمراض غير المألوفة في السويد ولكنها أكثر شيوعا في الخارج، الحصبة يمكن أن تؤدي إلى الحمى وتهيج العيون وألم في القصبة الهوائية. في بعض الحالات، قد تصبح الأعراض أكثر حدة، في حالة من بين 1000 حالة، يمكن أن تؤدي إلى التهاب الدماغ مع ضرر دائم.

أدرج التطعيم ضد الحصبة في السويد ضمن برنامج التطعيم العام منذ عام 1971، وتم تحصين نسبة كبيرة من السكان.

وخلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، سُجلت سنويا نحو 60 حالة إصابة بالحصبة. وعلى أية حال، ثمة صلة للعدوى الجديدة بخارج السويد ومعظم المصابين غير ملقحين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".