Jonas Nygren
يوناس نيغرين محقق الحكومة الخاص بقضايا التمييز ، الى اليسار وزير تنسيق السياسات ابراهيم بيان الذي أوكل اليه المهمة. صورة: Adam Wrafter/SvD/TT
في 2018

سلطة جديدة لكسر التمييز العنصري

2:07 min

في غضون 3 أشهر تستحدث السويد سلطة رسمية جديدة هي بعثة ضد التمييز وهي سلطة صغيرة تتمتع بقدر واسع من المسؤولية.

يوناس نيغرين محقق خاص بالحكومة تنقل بين البلديات السويدية وجمع المعلومات بشأن التمييز يقول:

إن السبب في وجود التمييز في السويد هو فشلنا في كسر الآليات التي تخلقه، أي غياب العدالة في الأنظمة المدرسية وعدم حصول الناس على عمل. قد تكون هذه السلطة أداة، يمكن بواسطتها أن نعمل معاً للتركيز على هذه القضية، يقول يوناس نيغرين، محقق الحكومة في قضايا التمييز.

وقد زار محقق الحكومة أكبر 30 بلدية في السويد للحصول على وجهات النظر حول التمييز، والغرض من ذلك هو جمع كل ما يمكن معرفته عن التمييز وتحديد الاحتياجات والتوقعات من السلطة الجديدة.

ومن بين البلديات التي زارها محقق الحكومة وتحدث الى السياسيين فيها بلدية مالمو، كاترين شانفيلدت يامه، رئيسة مجلس بلدية مالمو عن الاشتراكي الديمقراطي تقول:

-أرحب بمحاولة الدولة لجمع الجهود لكسر التمييز ورؤيتها بانه ينبغي القيام بذلك ضمن حوار مع البلديات.  من الواضح حتى الآن أن لدينا الكثير من المشاريع التي دفعت بأفراد الى الأمام، ولكن تركيبة التمييز في السكن والتمييز الاجتماعي ظلت كما هي. 

وستبدأ سلطة بعثة ضد التمييز بممارسة مهامها رسمياً بحلول العام الجديد في المدن الكبيرة أو بالقرب منها، كما سيبلغ عدد العاملين فيها ما مجموعه 15 شخصاً.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista