Vänsterpartiets Lars Ohly
الرئيس السابق لحزب اليسار لارس أولي صورة: HENRIK MONTGOMERY

الرئيس السابق لحزب اليسار لارس أولي يغادر الحزب محتجاً

1:55 min

ترك الرئيس السابق لحزب اليسار لارس أولي الحزب اليوم احتجاجاً على منع قيادة الحزب له من المشاركة في أنشطة الحزب بعد مزاعم بشأن مضايقات جنسية.

لارس أولي تحدث لقسم الأخبار في الإذاعة / إيكوت:

لم يكن قرارا سهلاً لكني لا أستطيع مع احترام الذات أن أبقى في الحزب الذي يمنع بقائي بذات الشروط اسوة بالجميع، والذي يظهر وجود نقص مهول في اللياقة، كا يُظهر الجبن، يقول لارس أولي.

يرجع الخلاف الى اتهام امرأة للارس أولي بالاعتداء الجنسي عليها أثناء حلفة للحزب في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وينفي لارس أولي هذه الاتهامات ولكنه قدم الاعتذار لأنه كان، وفقاً لاعترافه "متطفلاً للغاية وملحاحاً" تجاه المرأة.

وتلقت الشرطة بلاغاً بالقضية ولكنها لم تعثر على أي سبب للاستمرار فيها.

- لم يتم التحقيق، لم يطلب أحد رأيي. الخلفية هي البلاغ الذي وصل الى الشرطة ضدي وضد السلوك غير اللائق الذي بدر مني في حفلة في مالمو في أواخر سبتمبر/ ايلول. لم يهتم أحد بذلك، لكن إتُخذت الإجراءات مباشرة، كنوع من حظري من فعاليات الحزب، يقول لارس أولي.

أنا حزين للغاية، لم أتصور البتة أنني سأصل في نهاية المطاف الى هذا الوضع بأن أفكر في مغادرة هذا الحزب. ولكن هذا هو الشيء الوحيد الصحيح الذي يمكنني القيام به ، يضيف لارس أولي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".