غواتيمالا تطرد السفير السويدي

1:48 min

طالبت غواتيمالا الحكومة السويدية بسحب سفيرها أندرش كومباس من البلاد، والسبب هو أن السفير وصف المجتمع الغواتيمالي بالفاسد، وفقاً لبيان وزارة الخارجية في غواتيمالا.

نفس المطالب وُجهت الى فنزويلا، حيث اتهم دبلوماسيها بالتدخل في الشؤون السياسية الداخلية، وفقاً للبيان ذاته.

وزارة الخارجية السويدية أصدرت بيان لها بشأن طرد سفيرها في غواتيمالا.

"هذا مؤسف للغاية، سنبحث عن المزيد من التوضيحات من الحكومة الغواتيمالية ومن ثم يمكن اتخاذ موقف المناسب، كتبت مارغوت فالستروم في البيان.

ماريا ليسنر، كانت سفيرة السويد في غواتيمالا في الفترة بين عامي 2000-2004.

أعتقد أنه أمر مخز تماماً، ولكني لست مندهشة. الحكومة الغواتيمالية تحارب بنشاط أي محاولة تبذل لقضاء على الفساد في البلاد، تقول ماريا ليسنر، السفيرة السويدية السابقة في غواتيمالا.

تولى أندرش كومباس منصبه كسفير للسويد في غواتيمالا الخريف الماضي وكان رئيس غواتيمالا جيمي موراليس في البدء غير موافق على قبوله كسفير جديد في بلاده.
ويواجه الرئيس الغواتيمالي جيمي موراليس نزاعًا مع لجنة الأمم المتحدة لمناهضة الإفلات من العقاب في غواتيمالا.

ماريا ليسنر ترى بأن الدعوة إلى سحب سفير السويد تتعلق بالعداء الذي تكنه غواتيمالا لهذه اللجنة الأممية التي تتلقى دعماً من السويد.

أصبح أندرش كومباس معروفًا لدى جمهور أوسع بعد طرده من منصبه في الفريق الميداني في مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عام 2015. وكان ذلك بسبب تحذيره من أن جنود الأمم المتحدة من الفرنسيين قد يكونوا ارتكبوا اعتداءات جنسية على الأطفال في جمهورية أفريقيا الوسطى، حيث يُخشى أنه قد تم إسكاته.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista