اختتام النسخة الأولى من مشروع "أغباني" في يوتبوري

5:29 min

اختتمت جمعية الثقافة العربية فعاليات مشروع "أغباني" الموجه لدعم النساء في سورية من خلال تدريبهن على صناعة وتطريز أقمشة الأغاني الدمشقية ثم تهيئة وتدريب سيدات من الوافدات حديثا إلى السويد في ريادة الأعمال وممارسة النشاطات التجارية كاستيراد أقمشة الأغباني وبيعها في الأسواق الأوروبية عموماً والسويدية بشكل خاص.

 شارك في تنفيذ المشروع عدة جهات منها قسم الاندماج في بلدية يوتبوري وEWA-nätverket وتم تمويله من قبل قسم دعم مشاريع العودة الطوعية للوطن في مصلحة الهجرة السويدية.

وفي لقاء مع الإذاعة السويدية قالت كايسا مالملستروم، مديرة المشروع، إن تفاعل المشاركات مع فكرة مشروع أغباني كانت جيدة حيث استطعن في نهاية المطاف من اكتساب خبرة ومعلومات أساسية حول السويد وريادة الأعمال فيها تساعدهن باتخاذ قراراتٍ حول حياتهن المهنية على المدى الطويل بحسب قولها.

من خلال المشروع استطعن المشاركات أيضاً التعرف على بعضهن البعض وبناء شبكة علاقات جديدة بإمكانهن استثمارها في المستقبل بغض النظر عن مجال العمل الذي سوف يخترنه.

ومن جانبها قالت هدى الزعبي رئيسة جمعة الثقافة العربية، إن الهدف الرئيسي من المشروع هو إعادة الحياة لفن التطريز الدمشقي العريق "الأغباني" الذي تأثر بشكل كبير في السنوات الأخيرة الماضية، مشيرةً بأن المشروع نظم دورات تأهيل وتدريب لسيدات سوريات بهدف تأسيس شركات خاصة في السويد تستورد وتسوق أقمشة الأغباني بأوروبا ما يمنح سيداتٍ في سورية فرصاً لبيع بضائعهن وبالتالي الاستمرار بإنتاج وتطريز أقمشة الأغباني بحسب تعبيرها.

استمع إلى اللقاء مع رئيسة جمعية الثقافة العربية هدى الزعبي من خلال الضغط على الملف الصوتي المرفق.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista